هوايات مرفوضة article comment count is: 0

اتركوا لي الخيار

قد يعتقد الآباء أن دورهم في إرشاد أبنائهم يمنحهم الحق في اتخاذ القرارات المتعلقة بمستقبل أبنائهم، ليجد الأبناء أنفسهم بدافع الخوف من عدم اتخاذهم القرارات المناسبة فيما يتعلق بحياتهم منساقون وراء هذا التوجيه.

ويقوم الوالدان باتباع هذا السلوك في التربية من باب الحرص المبالغ فيه والخوف والقلق بشأن مستقبل أبنائهم.

هل تعتقد بأن الانصياع لرغبات الوالدين حل أفضل من فتح نقاش للوصول لحلول تُرضي الطرفين؟

اترك تعليقاً