أشارت دراسات محليّة، أنّ أكثر وسائل منع الحمل الحديثة انتشارا الحبوب، يليها اللولب - Huna Libya
الصحّة الإنجابيّة article comment count is: 6

تنظيم الأسرة: من يقرر؟ ومن يدفع الثمن؟

يعرّف تنظيم الأسرة بأنّه: الوسيلة التي توفّر للأزواج، الخيار المناسب للتحكّم بموعد إنجاب الأطفال وعددهم، والفترة الفاصلة بين كلّ ولد وآخر، بحسب ظروف الأزواج ومقدرتهم، وباتفاقٍ بينهما، ضمن الإطار الصحّي، الذي يضمن صحة الأم والطفل معا.

وقد أشارت نتائج المسح الوطني الليبي لصحة الأسرة والصادر في العام 2014 عن مصلحة الإحصاء والتعداد ووزارة الصحة الليبية إلى أن نسبة الاستخدام الحالي لوسائل تنظيم الأسرة؛ بلغت بين السيدات في ذلك الوقت، في عمر 15 – 49 سنة: 27.7%، بحيث تستخدم 16.3% منهن وسائل حديثة.

أدوية مختلفة من موانع الحمل - تنظيم الأسرة

كما ذكرت بيانات المسح: أنّ أكثر الوسائل الحديثة انتشارا كانت الحبوب، حيثُ بلغت نسبة استخدامها 8.2%، ويليها اللولب بنسبة 3.9%. وتوضّح البيانات أن الصيدليات تقدّم 49.1 % من الوسائل المستخدمة، مقابل 18.8 % للمصادر الحكومية (المستشفيات العامة والمراكز الصحية).

وحول من يتّخذ قرار الاستخدام في الأسرة، ذكر المسح أن 67.5% من النساء ذكرن أنه قرار مشترك، وأن 16.9% ذكرن أنه قرار الزوجة بالأساس.

أما بالنسبة للرغبة في إنجاب طفل آخر, تبيّن من نتائج المسح أن 55.8 % يرغبن في ذلك. وترتفع هذه النسبة في الريف إلى 59.3 %، كما أنها ترتفع بين النساء صغيرات السن، مقارنة بكبيرات السن، وقد بلغت نسبة الحاجات غير الملبّاة من خدمات تنظيم الأسرة 40.2% منها 31.3% بغرض المُباعدة، 8.9 % بغرض التوقف عن الإنجاب.

كاريكاتيرر أم، وسط عدة أطفال، وأب يفكر في المال
كاريكاتير أحمد الشكري

(إيناس) 36 سنة، بكالوريوس حاسوب، معلّمة، وأم لثلاثة أطفال. تقول:

“بعد سنة من زواجي حدث حملي الأول، وكانت الرّضاعة هي المانع الطبيعي الذي اعتمدتُ عليه لتجنّب الحمل بطفل ثان. وبعد عام من إنجابي لطفلتي الأولى؛ حملتُ بطفلي الثاني، بقرار مشترك مع زوجي. لم أتناول أيّ موانع دوائية بعد طفلي الثاني، معتمدة على الرضاعة وحدها كمانع. وكنّا قد قرّرنا ألّا ننجبَ طفلا ثالثا إلا بعد سنوات؛ لكنّي حملتُ دون تخطيط بطفلي الثالث أثناء فترة الرضاعة“.

وأوضحتْ أنّها لم تكن مستعدة لإنجاب طفل ثالث، حيث كان عمر طفلها الثاني أربعة أشهر فقط، وكانت مسؤولية الرعاية والتربية؛ السبب وراء عدم رغبتها إنجاب أطفال بشكل متتالٍ.

وعن تجربتها في التوقف عن الحمل، قالت: إنّها وزوجها استخدما طرقا غير دوائية لتجنب الحمل، مثل: نظام العزل واستخدام الواقي الذكري. لكنّ الأمر لم يستمر لخوفهم من فشلها؛ ما اضطرّها لتعاطي أقراص منع الحمل لمدة سنة ونصف. كما ذكرت أنّها توقّفتْ عن موانع الحمل حاليا؛ لرغبتهم في إنجاب أخت لابنتهم؛ لخلق توازن في العائلة.

وأضافت (إيناس): ”تنظيم الإنجاب كان بالاتفاق بيني وبين زوجي، ولم يحمّلني يوما مسؤولية الحمل، حتى لو تم ضد إرادتنا، على الرغم من رغبته في أن ننجب 5 أطفال، وأنا من كان لديّ إصرارٌ أن نتوقف عن الإنجاب بعد ثلاثة أطفال”.

صورة شخص، في صيدلية، وحوله أدوية
الصيدليّ : د. منير العريبي

الصيدلي (منير العريبي) من بنغازي، والذي يعمل في مجاله لمدّة تزيد عن الـ 13 عاما، وفي مقابلة خاصّة لهنا ليبيا، ذكر أنّه لاحظ فترة الحرب في 2014، وما بعدها من سنوات، زيادة الطلب على موانع الحمل التي تتناولها النساء، وأشهرها كان الأقراص.

ويعتقد (العريبي) أنّ تردّي الوضع الاقتصادي، والخوف من عدم الاستقرار، والنزوح، كان السّبب وراء ذلك، غير أنّه لاحظ بعد الاستقرار النسبي الذي تشهده الأوضاع خلال العامين الماضيين ببنغازي، زيادة الطلب على الأدوية المنشّطة، وعلاجات المشاكل الإنجابية، لكلا الجنسين؛ ما يؤشّر على الرغبة في الإنجاب.

وعن نوعية الأدوية، علق الصيدلي بقوله:

“إن أدوية تنظيم الإنجاب، موجّهة بشكل أساسي للنساء، وأنّها أدوية تتسبّب في مضاعفات نفسية لتأثيرها على الهرمونات، وتأثيرات عضوية على المدى البعيد، بينما يستخدم الرجال وسائل وقائية أثناء الممارسة الجنسية”.

وفيما يخصّ كفاءة الأدوية، يرى أنّ الأمر مرتبطٌ بمدى وعي النساء في استخدام الأدوية، وكذلك الأوضاع الصحية لهنّ. كما يعتقد الصيدلي أن سبب زيادة الطلب على أدوية تنظيم الإنجاب، ناتج عن زيادة عرض الأدوية، لانفتاح السوق وعشوائية الوصف بعد العام 2011، وكذلك تغير ثقافة الناس وظروفهم، وربما خوفهم من عدم استقرار الحياة.

امرأة جالسة على مكتب - تنظيم الأسرة
أ. د. اغزيّل الحدّاد – استشاريّة أمراض النساء والتوليد وعلاج العقم – البيضاء

وعن مسؤولية التوعية بالتنظيم الأسري، قالت استشارية أمراض النساء والتوليد وعلاج العقم الدكتورة (إغزيّل الحداد)، مدير المركز التعليمي لتشخيص وعلاج العقم بالبيضاء، بأنه:

“لا توجد برامج توعوية من مؤسّسات الدولة المعنية، المتمثلة في مراكز الأمومة والطفولة وطب المجتمع ووسائل الإعلام، للتثقيف بتنظيم الأسرة، باستثناء ما يقدّمه الطبيب من استشارات للمرضى الذين يتردّدون عليه في العيادة”. مُشيرة إلى أنّه قبل نحو 20 سنة، كان هناك بعض الاهتمام بهذا الجانب، بوجود عيادات متخصّصة لذلك، ولكن تراجع الاهتمام بهذا إلى أن توقف تماما.

أمّا فيما يتعلق بطرق منع الحمل وتنظيم الإنجاب أخبرتنا (الاستشاريّة) أنّها تقدّم الخيارات للمراجِعات واللواتي في كثير من الأحيان يطلبن منها أخذ القرار بدلا عنهن؛ لعدم وجود وعي كاف لديهن لتحديد الطريقة المناسبة لهن.

كما كانت (الاستشاريّة) تقدّم استشاراتها لأخريات، لديهنّ وعي جيّد بتحديد الطرق المناسبة لهن، وأضافت: أنّ بعض الأزواج هم من يلجؤون لوسائل المنع، ومنها طريقة العدّ والعازل والقذف الخارجي، ومنهم من يلجأ – وهذا نادر – لطريقة الربط (القناة الدافقة للحيوانات المنويّة) بدلا من زوجته، مقرّرا أن يتخذ قرارا نهائيا، باستحالة أن ينجب مرة أخري.

امرأة تمسك طفلها بإحدى يديها، بينما تمسك هاتفا نقالا باليد الأخرى، وهي تنظر إلى الكمبيوتر

وأوضحتْ (الاستشاريّة) أنّ أسباب تنظيم الأسرة تتعدّد، بين ظروف الأمّهات اللواتي يدرسن أو يعلمن، وضيق السكن أحيانا، وبعض الحالات ممن ينجبون أطفالا مشوّهين، وغيرها من الأسباب.

مُشيرة إلى أنّ تغيّر الظروف الاجتماعية والاقتصادية للناس غيّرت سلوكهم؛ إذ أنّه قبل نحو ثلاثة عقود، كان عدد أفراد الأسرة يصل للعشرة أبناء، لكن الأمر بدأ يتغيّر وقلّ متوسّط عدد أفراد الأسرة للنصف تقريبا، معلّلة هذا بعدّة أسباب، منها: زيادة نسبة النساء العاملات وصعوبة المعيشة.

وعند سؤالها عن الأعراض الجانبية للأدوية، قالت (الاستشاريّة):

“لا وجود لتأثيرات تذكر لحبوب منع الحمل، والتي تنقسم إلى نوعين، أحدها مكوّن من الاستروجين والبروجيسترون للحالات العادية، وأخرى للنّساء المرضعات وتحتوي البروجسترون فقط”. مشدّدة على الانتباه للحالة الصحية، كحاجة مريضات السكّري للطرق الطبيعية كحلّ بديل، واستخدام اللولب – منها النحاسيّ و الهرموني – أو في حال تقرّر الوقف النهائي للإنجاب؛ بإمكان النساء أن يلجأن إلى ربط الأنابيب (قناة فالوب).

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (6)

  1. أولاً وااااو تقرير جميل جداً ابدعتي خاااصه ان موضوع مهم في مجتمعنا ولابد من زيادة التثقيف فيه
    ثانياً اسف إني طولت عليك كان السبب هو عدم موافقه رئيسة قسم الحضانه علي الدخول للحضانه

  2. اشكرك كتير دكتوره اغزيل علا معلوماتك وياريت توضحي لينا الآثار الجانيه من حبوب موانع الحمل مثل المرضعات