التغذية الصحية وأهميتها لتنمية الطفل - Huna Libya
تغذية صحية للأطفال article comment count is: 1

10 أخطاء في تغذية الأطفال

     يحرص الوالدان في تربية أطفالهم على تنميتهم تنمية سلمية على جميع الأصعدة المعنوية والمادية، ولا شك أن تغذية الأطفال الصحية من أهم طرق تنمية أجسامهم وأذهانهم، ورغم حرص الآباء والأمهات على اتباع الطرق السليمة في التغذية؛ إلا أن هناك أخطاءً قد تقع دون انتباه أو نتيجة عدم دراية بها قد تؤدي إلى أضرار وأمراض مستقبلية عليهم، نتناول في هذا التقرير بعض هذه الأخطاء وكيفية التغلب عليها، وأبرزها: 

1- عدم احترام شهية الطفل: 

تقول أخصائية التغذية سارة الورفلي: “قبل كل شيء يجب تحديد الأسباب التي تقف وراء امتناع الطفل عن الأكل، سواء أكان ذلك لعدم إحساسه بالجوع أو لأنه لا يحب الطعام الذي نقدمه له”.

ووافقت ما أدلت به سارة أخصائية التغذية الأخرى سمية أبوزيان التي أكدت على ضرورة احترام رغبة الطفل في الطعام وعدم إرغامه على ذلك، لأن ذلك قد يتسبب في تدهور قدرته على التحكم في شهيته إضافة إلى إمكانية حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي كالإمساك و الإسهال وعسر الهضم.

أضافت الأخصائية أبوزيان: “يجب أن يأخذ الوالدان بعين الاعتبار حقيقة أن الشهية تختلف من طفل لآخر، وإذا لم يكن الطفل جائعا فيكفي أن يبقى جالسا مع العائلة حول طاولة الطعام ويتحدث عما قام به في يومه مثل باقي الأفراد”.

2- الانتباه إلى وزن الطفل:

الاعتقاد بأن الطفل السمين أفضل صحة من النحيف اعتقاد خاطئ تماما، فالوزن ليس معيارا للصحة كما تفيد أغلب الدراسات، والسمنة المفرطة التي يعاني منها بعض الأطفال قد تعرضهم للعديد من المشاكل مثل سكري الأطفال وثقل الحركة، فكون الطفل ينهي طعامه، ليطلب المزيد منه باستمرار هو علامة على صحته بالنسبة لبعض الأمهات، إلا أنه في الحقيقة لا يدل على ذلك، بل ربما يدل على العكس، وقد يتحول الطفل إلى يافع مصاب بالإفراط في الوزن في المستقبل.

في المقابل، تعمل بعض الأمهات على تجويع أطفالهم بحجة أنها تتبع نظامًا صحياً دون الاستعانة بطبيب مختص في ذلك؛ مما يؤدي إلى معاناة الطفل من النحافة وهي مضرة أيضا لما لها تأثير على العظام والدم. 

مجلة “سيدتي” قامت بعرض برنامج غذائي مبسط ومتكامل للأطفال تنصح الوالدان باتباعه؛ من أجل تغذية سليمة.

3- المكافأة الخاطئة: 

أخصائية التغذية سمية أبوزيان أكدت في تصريح لنا أنه لا فائدة مطلقا من تقديم الأطعمة الجاهزة والسكاكر للأطفال على سبيل المكافأة والتقدير لعملٍ أو مجهودٍ قاموا به، مشيرةً إلى أن هذا النوع من التصرف قد يتسبّب للأطفال بمشاكل عكسية وخطيرة تفوق التصوّر وعلى رأسها تشويه خيارات الطفل الغذائية وتعزيز ميله نحو الأطعمة الحلوة أو المالحة فقط.

أبوزيان أوضحت أن المكافأة الخاطئة تُسهم في تشويه خيارات الطفل الغذائية وتعزيز ميله نحو الأطعمة الحلوة أو المالحة على أنها هي الأغذية الجيدة.

4- عدم الاهتمام بقراءة محتوى الأغذية: 

تقول “أبوزيان” إن غياب الأمن في البلاد وانفتاح الحدود وغياب القانون والرقابة الغذائية في ليبيا؛ أدى إلى دخول بعض الأغذية التي تحتوي على موادٍ ممنوعة دوليا مثل بعض المواد الحافظة وبعض الصبغات، وهي مسببات اساسية في تعرض الأطفال لأمراض خطيرة مثل السرطان. 

في نفس السياق استطلعنا آراء بعض الأمهات حول هذا الموضوع حيث أكدت لنا فاطمة عبدالملك وهي أم لطفلين أنها لا تفضّل شراء المواد الغذائية المستوردة، وتكتفي بالمنتجات المحلية فقط بسبب انعدام الرقابة على مستوردات المواد الغذائية الآتية عبر الحدود.

5- الميل إلى عنصر واحد من عناصر الغذاء: 

فيها ذات اللقاء أرجعت (ابوزيان) سبب تركيز جلّ الأسر الليبية على عنصر واحد من عناصر الغذاء وهي “الكربوهيدرات” مثل في الأرز، و”المكرونة”، والخبز الأبيض، إلى انقطاع السيولة وسوء المعيشة في البلاد. 

وأوضحت الأخصائية أن احتياج الأطفال لها يتراوح بين 45‎%‎ إلى 55‎%‎ من الاحتياج العام لافتةً إلى أن طبيعة النظام الغذائي في ليبيا يتجاوز هذه النسبة كثيرا وهو ما يعتبر تصرف غير صحيّ -وفق قولها-.

حديث أبوزيان أكدته طبيبة الأطفال عائشة مخزوم التي أفادت أن تناول الأطفال كمية كبيرة من الكربوهيدرات يؤدي إلى فرط النشاط والحركة ما سينعكس على معدلات التركيز والذكاء لديهم ويؤثر بشكل مباشر في مستوى تحصيلهم الدراسي.

6_عدم مشاركة الأطفال في تناول الطعام:

فعند اتباع حمية غذائية، تحتاج الأمهات إلى فهم كيفية تأثير ذلك على أطفالهن، في العادة، يميل الأطفال في الغالب إلى نفس الأطعمة التي يحبها آباؤهم، والعكس صحيح كذلك،

ولهذا فعندما يرى الطفل أحد والديه يخضع لحمية صارمة، يمكن أن يصبح الطفل عرضة للإصابة باضطرابات الأكل في المستقبل، خاصة حين يعايشون هذه التغيرات الغذائية في سن مبكرة. 

فاطمة عبدالملك -وهي أم لطفلين-  أكدت هذه القاعدة  حيث قالت: “طفلاي لا يتناولون الطعام ما لم يشاركهم أحد يكبرهم في السن وأكون مضطرة إلى مسايرتهم حتى يكملوا طعامهم”.

7- عدم تقسيم الطعام إلى وجبات متعددة والاكتفاء بوجبة واحدة كبيرة:

تنصح طبيبة الأطفال عائشة مخزوم الأمهات بتقسيم الوجبات الى 6 وجبات يوميا، 3 منها رئيسية والأخرى خفيفة أو كما يسميها  الليبيون “العصرية” أو “التصبيرة” حفاظا على تغذية متزنة منظمة. 

يُعد موقع (Fedo. Net) مرجعا مهما لأهم العناصر والوجبات الخفيفة التي يجب أن يتناولها الطفل، وطريقة تنويع الآباء والأمهات في تغذية أطفالهم بطرقٍ جميلة تجذبهم.

8- تجنب وجبة الإفطار: 

تقول الطبيبة آية الشيخي إن كونها تجهز الجسم في الصباح ليبدأ اليوم بكثير من الطاقة، لذلك يجب أن يتناول الأطفال فطورا صحيا ومغذيا قبل الذهاب إلى المدرسة.

وتستدرك الشيخي: “لكن نمط الحياة في ليبيا والعادات الصباحية في تقديم وجبة الإفطار والمتمثلة في (الحليب مع الشاي والكعك والكيك) لا تعود بأي فائدة على الجسد.

وتنصح الشيخي بضرورة استبدالها (بالبسيسة، والتمر المعصد، والزميتة)؛ لاحتوائها على كمياتٍ كبيرة من البروتين والألياف.

أم السعد فكرون وهي أم لـ 5 أطفال ولها اهتمام بالتربية،

نبّهت إلى أنه من الضروري أن يعمل الجميع دائما على توعية الوالدان بعدم إهمال وجبة الإفطار للأطفال؛ خاصة أن اغلب الليبيين لا يهتمون بها.

  

9- تناول الطعام أمام التلفاز:

تؤكد لنا طبيبة الأطفال عائشة مخزوم أن تناول الطعام أمام شاشة التلفزيون هو سلاحٌ ذو حدين؛ فهو من جهة يفتح شهيّة الطفل، ومن جهة أخرى قد يؤدي لفقدانه هذه الشهية، وفي الحالتين قد يقود ذلك إلى مشاكل صحية.

وتلفت الطبيبة المتخصصة في حماية الطفل أن تناول الطفل للطعام بشراهة دون وعي قد يؤدي إلى إصابته بزيادة الوزن والبدانة، أما عدم رغبة الطفل في تناول الطعام فقد يؤدي إلى عدم حصوله على حاجته من المواد المغذية كالكربوهيدرات والبروتينات والفيتامينات وغيره.

10 – الاستسلام السريع لرغبة الأطفال:

في تقرير نشرته مجلة (هي)، سردت فيه عدة أخطاء قد يرتكبها الوالدين في تغذية أطفالهم، ومن ضمن هذه الأخطاء هو الاستسلام لرغبة الطفل، حيث أفاد التقرير أن 

بعض الآباء يستسلمون لرغبة أطفالهم في الأطعمة؛ وبالتالي فإنهم يبنون فكرة مسبقة بأن طفلهم لا يحب البيض مثلاً ولا يقدمونه لهم في الأوقات اللاحقة، وهذا أمر خاطئ، ومن الأفضل تقديم الأطعمة التي يرفضها الأطفال بين الحين والآخر  حتى يتقبلونها تدريجياً.

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (1)