تعلّم لغة العصر، أصبح إجباريا لا اختياريا. الخسارة المترتّبة على الأمية الرقمية ليست مادية وحسب؛ بل أبعد من ذلك - Huna Libya
الأمية الحديثة article comment count is: 8

الأمية الرقمية عزلة عن العالم وتهديد لك

قد تتفاجأ أنّ نسبة أميّة القراءة والكتابة في ليبيا حسب مؤشّرات عالميّة لا تتعدّى 10٪. وبغضّ النظر عن جودة التعليم في ليبيا وارتباطه بالأميّة؛ فإنّنا في هذا المقال، سنستعرض نوعا آخر من الأميّة، والذي بات أكثر إلحاحا من أميّة الأبجديّة، ألا وهو الأمية الرقمية.

وفي بلد مثل ليبيا، لا يزال نظامها الإداريّ يعيش حقبة التسعينات، بعيدا عن الحوكمة الرقميّة والمواطنة الإلكترونيّة المعاصرة، ناهيك عن فجوة رقمية بين المواطنين والدولة؛ فإنّ عدم توفر تغطية الإنترنت في بعض المناطق، أو توفرها ولكن بجودة ضعيفة أو أسعار عالية في أماكن أخرى؛ لا ينفصل عن الحديث عن الأمية الرقمية.

ولكنّنا في هدا المقال سنحصر حديثنا عن الأمية الرقمية عند الأفراد لا الحكومات.

الأمية الرقمية

الأمية الرقمية، ماذا تعني؟

لا يوجد تعريف واحد متفق عليه، كما أنّه ولوضوح مفردات المصطلح؛ يبدو كلّ تعريف قاصرا. ولكنّ جميعها تتفق على قضيّة “قدرة الأشخاص والمجتمعات على مواكبة معطيات العصر التكنولوجية” من عدمها، وتحديدا الحديث عن المهارات الرقميّة المرتبطة بالكمبيوتر والإنترنت.

من أبسطها: كالتعامل مع برنامج Microsoft Word أو فتح حساب على منصّات التواصل الاجتماعي ونشر المنشورات ومشاركتها، إلى المهارات الأخرى الأكثر صعوبة مثل مهارات Exel والـSEO ومرورا بالبرمجة وغيرها.

بعض هذه المهارات الرقميّة، تبدو سهلة وطبيعيّة للجيل الرقمي (GZ+G Alpha) ولا تحتاج شرحا، لأنّهم ولدوا وكبروا وفي أيديهم هواتف ذكية وإنترنت. لكنّنا نجد هذا التعريف يرتبط أكثر بالأجيال الأكبر سنّا، فكلّما كان العمر أكبر كانت نسبة الأميّة الرقميّة بينهم أعلى.

لكنّ هذا الجيل الرقميّ – إن صحّ التعبير – وإن كانَ ليس أميّا رقميّا بالمعنى الحرفي، إلّا أنّ تعامله مع المجتمع الرقميّ يعتريه استسهال شديد بخطورته، وعدم دراية بمخاطره أو بالحيل الممارسة فيه، أو المعلومات الزائفة المنتشرة عليه.

رجل مسنّ، ينظر إلى جاهز كمبيوتر أمامه، بحيرة - الأمية الرقمية

مجالات مهمّة للمعرفة الرقمية

  • اللغة الإنجليزيّة

تعتبر اللغة الإنجليزيّة حجر الأساس في التعامل مع المجتمع الرقمي والأدوات التكنولوجيّة المرتبطة به. إنّ الضعف في هذه اللغة سيكون عائقا كبيرا نحو معرفة رقمية أشمل، وتعلّمها مرتبط ارتباطا وثيقا بالأمية الرقمية.

  • حماية البيانات

إنّ دخول المجتمع الرقمي له مخاطر عديدة، ودون معرفة كيفيّة حماية نفسك وبياناتك؛ ستكون في خطر شديد. تثقيف نفسك باستمرار بخصوص حماية بياناتك، وأذونات التطبيقات، وسياسات الخصوصية للمواقع؛ جزء رئيس من موضوعات الأمية الرقمية.

  • بناء شخصيّة رقميّة

إنّ وجودك الرقمي اليوم، أصبح لا ينفكّ عن شخصيّتك في الواقع. بل أصبح جزء من نظرة العالم لك. وعلى الرغم من تخلّف المشرّع الليبي القانوني حول الجرائم الإلكترونيّة، ولكنّ المشرّع في دول أخرى لديه قوانين صارمة وعقوبات رادعة حولها.

أيضا، قد تتسبّب شخصيتك الرقمية، في التأثير على حياتك، مثلا: رفض تأشيرة، أو طرد من وظيفة، أو رفض التعامل؛ كلّ ذلك بسبب شيء قد تكون كتبه على صفحتك ولو من 10 أعوام مضت.

من أكثر القضايا جدلا في المجتمع الرقمي هي الخصوصيّة، ومدى وعي الفرد بالمعلومات والبيانات التي يقوم بنشرها أو مشاركتها مع الآخرين. وما لم يكن المستخدم ملمّا بالطرق التي يمكن استغلال بياناته ضدّه، فإنّه قد يقع له أو للأشخاص المرتبطين به رقميّا؛ ضرر كبير.

جهاز نقال مفتوح على موقع جوجل

إرشادات عامّة: تيقّظ، وخذ الأمر على محمل الجدّ

  • جوجل يعرف كلّ شيء

لو احتجتَ يوما إرسال مستند عبر البريد الإلكتروني أو معرفة طريقة تنصيب برنامج ما على حاسوبك، اكتب ما تريده بدقة في جوجل وستجد آلاف النتائج التي ستشرح لك الطريقة، وما عليك إلا اختيار إحداها. سواء أردتَ الشرح كتابة أو صورا أو فيديو؛ فجوجل هو الحل.

  • اِعتمد على نفسك؛ لا تجعلهم يستغلّونك

عندما يُطلب منك بعض الأمور التقنيّة، والتي قد لا تجيدها، مثل إنشاء بريد إلكتروني للخدمات المصرفية أو تعبئة انموذج عبر الإنترنت، أو أيّ سبب آخر، إيّاك أن تذهب إلى مكتب خدمات مهما كان السّبب أو الثمن. عليك التعلّم بنفسك طريقة ذلك عن طريق الإنترنت، أو البحث عن شخص ثقة لإتمام العمليّة.

  • معرفتك التقنية حماية لك و لخصوصيّتك

عند اعتمادك على شخص آخر، سواء بمقابل أو بدونه؛ فأنت تعرّض نفسك وخصوصيّتك إلى الخطر. بإمكان من قام بفتح بريد إلكتروني لك، على سبيل المثال، أن يفعّل خاصيّة النسخ الاحتياطي، ومن خلالها الحصول على كافة تفاصيل حياتك اليوميّة.

مثل: الصور والفيديوهات، وحتى البريد الوارد إليك، مع القدرة على إرسال واستقبال ما يريد لأجهزتك المرتبطة بهذا البريد. وربما يصل الأمر إلى الوصول لحساباتك المصرفيّة والتحكم بها.

رجل يمسك جهازا إلكترونيا وتظهر منه أيقونات قوالب مختلفة

حصّن نفسك، بتحصين أجهزتك

  • من الأمور التي يتغافل عنها الكثير، هي تحديث أنظمة التشغيل، وكذلك برامج الحماية، ما يجعلهم عرضة للتصيّد الإلكتروني. أيضا، تأكّد من حفظك أرقامك السرية لبريدك وحساباتك على مختلف المواقع والمنصّات، ولا تثق بذاكرتك دائما.
  • تأكّد من صلاحيّة بطاقة الهاتف (الشفرة/SIM) الخاصّة بك. لأنّ رقم الهاتف أصبح ضروريا لتأمين معظم الحسابات، بما فيها حسابك المصرفي وبريدك الإلكتروني ومنصّات التواصل الاجتماعي، ويعتبر رقم الهاتف أحد أهمّ دفاعاتك إن تعرّضتَ للتصيّد الإلكتروني.
  • استخدم برامج وتطبيقات من مصدرها الأصلي؛ سواء كانت مدفوعة أو مجّانية.
  • عندك وصول رسالة غريبة لك، عبر منصّات التواصل الاجتماعية، حتى من أحد أصدقائك أو أقاربك؛ فقبل الرد عليها أو إرسال ما يطلبه منك؛ حاول التواصل معه بشكل مباشر. فقد يكون واقعا ضحية لأحد الهكرز ويريدون الإيقاع بك أو استغلالك.
  • تأكّد جيدا من مصدر المواقع التي تطلب منك إدخال بيانات خاصة بك، وكذلك التطبيقات التي تطلب منك صلاحيّات الوصول لبيانات الهاتف.

مجموعة يمسكون هواتفهم النقالة، ويجلسون على طاولة

الخلاصة

إنّ تعلّم لغة العصر، أصبح أمرا إجباريا وليس اختياريا. الخسارة المترتّبة على الأمية الرقمية ليست خسارة مادية وحسب؛ بل خسارات خصوصية ومالية واجتماعية وربّما أخطر من ذلك.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (8)

  1. اقصاء الكتاب وتشتيت المعلومات وقلب المفاهيم والبحث عن الحقيقة من جانب واحد عبارة عن نقطة في بحر باب من أبواب عودة الامية المقنعة