كتابة المحتوى كمهنة رغم حداثة وجودها، إلا أنّها تحظى باهتمام كبير من الشركات والمنظمات - Huna Libya
Copywriting article comment count is: 1

كتابة المحتوى؛ بين الصناعة والشغف

إنّ استثمار ملكة الكتابة أمرٌ لم أكن أفكّر فيه قبل عِدة أعوام، ولكن مع ازدياد توغّل السوشيال ميديا في حياتنا، لتصبح جزءًا لا يتجزّأ منها؛ أصبح مصطلح “كتابة المحتوى” أو “كاتب المحتوى” مُتداولٌ بشكل كبير.

ولأنّهما مفهومان جديدان، إلى حدّ ما في العالم العربي، وجدتُ صعوبة في فهم ماهيّة كتابة المحتوى، خاصة وأنّه لا توجد الكثير – حسب اطّلاعي – من المقالات التي تتحدّث عن هذا المجال باللغة العربية.

حتى إنّ البعض، يرى أن الترجمة الحرفية لمصطلح Copy Writing إلى كتابة المحتوى، لا تعطينا مدلولا شاملا لهذا النوع من الكتابة؛ لحداثتها في العالم، وبالتالي يصعب إيجاد الوصف الدقيق لها.

في هذا التقرير أتحاور مع كاتبتيْ محتوى، لهما خبرة في هذا المجال. نفهم معهما من ناحية عملية أكبر، التحديات والصعوبات وأهمية كتابة المحتوى.

فتاة تجلس أمام الكمبيوتر ولا يظهر سوى اليدان والكيبورد - كتابة المحتوى

البداية مع سندس غريبي طالبة في البرمجة والعلوم السياسية، وكاتبة محتوى. ترى سندس أنّ مهنة كتابة المحتوى يصعب فهمها أحيانا، ولكن يعتمد هذا الأمر على الطبقة الفكرية التي تتعامل معها، فالبعض يعلم ماهيّة كتابة المحتوى، والبعض لا يفقه في هذا المجال شيئا.

أمّا كاتبة المحتوى سمية الغول المتمرّسة في المجال لأكثر من 5 سنوات. تقول: إنّها في البداية لم تعرف ما تقوم به حرفيا وإنّها تعمل في هذه المهنة دون أن تطلق عليها وصفا معيّنا، المهم لها أن تقدّم جودة عالية.

ترى سندس، كي تقحم نفسك في هذا المجال الجديد، يجب أن يتوفر لديك الشغف وحب المهنة فهما عاملان أساسيّان للحصول على فرص عمل جيدة.

على كاتب المحتوى، أن يتمتّع ببعض المهارات وأهمها بالنسبة إلى سمية: لغة عربية جيدة، و أن يكون صاحب أفكار إبداعية متجدّدة؛ لخلق محتوى متفرّد، يجعل الزبون يريد الإكمال معك في إدارة محتواه، والمحافظة على علاقة جيّدة معه وفهم ما يريده.

فتاة تجلس أمام الكمبيوتر، وتمسك بين يديها الهاتف النقال

كتابة المحتوى في ليبيا

على اعتبار أنّ المجال جديد نسبيّا في بلادنا، فهل يهتمّ أصحاب الشركات والمشاريع المختلفة، بمحتوى صفحاتهم ومواقعهم؟

تقول سندس: الوعي بكتابة المحتوى في ازدياد، مقارنة بالأعوام الماضية، وهذا الوعي نتيجة ازدياد عدد كتّاب المحتوى مع ازدياد الحاجة إليهم. بالإضافة إلى انتشار التجارة الالكترونية. توافقها سمية في الرأي، وتضيف أنّ الدعاية على التلفزيون أصبحت اقل أهمية بعد سيطرة صفحات السوشيال ميديا، وأصبح الجميع يتّجه إلى الترويج عن طريقها.

تكمن أهمية كتابة المحتوى للمنتجات باعتبارها أداة تسويقية، لذلك ترى سندس أنّ المحتوى الجيّد جزء من عملية تسويقيّة، فهو عامل مساعد لجذب الزبون للمنتج. ومع هذه الأهمية الكبيرة لهذه المهنة، إلا أنّها تواجه عدم استيعاب كافٍ لها، ومَرَدّ هذا الامر بالنسبة إلى سمية هو اعتبار المهنة جديدة ولأنها موهبة، لذلك توجد صعوبة في اعتراف الآخرين بها.

محتوى

ارباب العمل وكاتب المحتوى

الى أيّ مدى يجب أن يتدخّل الزبون أو صاحب العمل في شغل كاتب المحتوى؟

ترى سمية من تجربتها، أنّ الزبائن يتدخّلون في العمل بشكل كبير، وهو أمر مزعج، على عكس ربّ العمل فهو على دراية بطبيعة الشغل وبالتالي يعطي مساحة أكبر لكاتب المحتوى. ومن المهمّ كذلك، على كاتب المحتوى، أن يضع خطة مع الزبون لكيفية إدارة المحتوى والمنتجات.

فتاة جالسة، وهي تمسك الهاتف النقال، وأمامها فنجان قهوتها - كتابة المحتوى

كتابة المحتوى مستقبلا

يعوّل الكثير من الناس على كتابة المحتوى كمهنة، ويرون أنّها ستصبح جزء مهما في صناعة المحتوى. لذلك تقول سندس: إن هذا المجال في تطوّر سريع جدا وكتّاب المحتوى يبتكرون كل يوم أساليبَ جديدة، لخلق محتوى على درجة عالية من المهنية.

أخيرًا، على الرغم من حداثة مهنة كتابة المحتوى في ليبيا؛ إلا أنها تحظى باهتمام العديد من الشركات، فقد أصبحت هذه المهنة أساسية للكثير من الشركات العالمية التي تعمل على رضا جمهورها.

هل وجدت هذه التقرير مفيدا؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (1)