تسويق تكنولوجي أقل تكلفة - Hunalibya
تجارب ومشاريع article comment count is: 0

التسويق الإلكتروني ودور التكنولوجيا في إنجاح المشاريع

تحتاج المشاريع للتسويق لتصل إلى المستهلكين أو العملاء، ويحتاج التسويق بدوره لأدوات ومهارات عدة، الأمر الذي يجعل التسويق الإلكتروني ودور التكنولوجيا في إنجاح المشاريع، عاملين مهمين للبقاء في السوق.

ويعتمد عدد من الشباب على المشاريع الصغرى ومتناهية الصغر كمصدر دخل لهم، كما أن هذه المشاريع تحتاج للتسويق لتحقق أرباح بيع منتجاتها أو تسويق خدماتها.

ويعد التسويق الرقمي أو التسويق الإلكتروني من الطرق التكنولوجية الحديثة للتسويق، والذي عرّفه المدون التقني والمتخصص في التسويق محمد الشويهدي 30 عاماً  أنه الخطة التي توظف تكنولوجيا الإتصالات الحديثة، لتحويل السوق الافتراضية إلى واقع ملموس“.

محمد الشويهدي يرى أن التسويق الإلكتروني يُمكّن المشروعات الصغرى والمتوسطة من جذب الزبائن والعملاء من خلال استخدام الانترنت بشكل مستمر، مما يساعدهم في الإعلان والترويج لسلعهم وخدماتهم المختلفة عبر الإنترنت بنظام ودقة.

محمد الشويهدي – مدون تقني

فرج البركي المدير التنفيذي لشركةتسويقللتسويق الالكتروني في بنغازي، أكد على أهمية التسويق الإلكتروني في دعم ونجاح المشروعات الصغيرة، لانخفاض أسعار تكلفته، وسرعة وصوله للجمهور المستهدف، وتحقيقه الأرباح وفقا للخطط الموضوعة، بعكس طرق التسويق التقليدية التي تحتاج لميزانية وجهد ووقت.

ايما سيرفز مشروع متناهي في الصغر لـ سلوى الفاخري 20 عاماً، إحدى طالبات كلية الاقتصاد بجامعة بنغازي، والذي تقوم فيه بتصميم خلفيات لشخصيات كرتونية أو خيالية للأطفال في أعياد الميلاد والحفلات.

تقول سلوىبدأت مشروعي من خلال احتفالات العائلة، ثم انتشر على نطاق أوسع بعد إنشاء موقع وصفحة خاصة بالمشروع إلكترونيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقد ساهمت بشكل كبير في زيادة دخل مشروعي ووسعته“.

غير أن سلوى تعتقد أن ضعف الانترنت والانقطاع المتكرر للكهرباء، تسببا في ضعف تواصلها مع العملاء، وأربكاها في مراحل التسليم والتجهيز النهائي.

مشروع إيما سيرفيز

وذكر فرج الخبير في مجال التسويق أن عمل شركتهم التسويقي يرتكز على خطتين أساسيتين، الأولى لوضع الخطط التسويقية للمؤسسات والمشروعات الكبرى، فيما تستهدف الخطة الثانية المشروعات الصغرى والمتوسطة، كلا حسب ميزانيته.

كما تحدث فرج عن أهمية التسويق لإنجاح المشاريع بقولهإذا كنت صاحب مشروع أو رائد أعمال فيجب عليك الإلمام بالتسويق الإلكتروني، وتطبيق أحدث ما به من تفاصيل  وأفكار؛ ليبقى مشروعك منافساً بقوة، ويحقق باستمرار خطوات جديدة من النجاح“.

وذكر فرج أن منصات التواصل الاجتماعي تتميز بوجود أدوات قادرة على قياس مدى تفاعل الأفراد في العملية التجارية، مما يساعد أصحاب المشروعات على تقديم الخدمات والمنتجات المطلوبة للعملاء.

كما أن استخدام المنصات الإلكترونية الرائجة في ليبيا بالشكل الجيد، من شأنه مساعدة أي مشروع في تحقيق أهدافه ونجاحه وتطوره على المدى البعيد حسب رأي فرج.

فرج البركي – المدير التنفيذي لشركة تسويق

اعتمد مشروع أسرار الطبيعة للطبيبة الصيدلانية إبتسام الشوبكي 33 سنة، والمختص في تحضير منتجات تجميلية للبشرة والشعر من مواد طبيعية، بشكل كامل على مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق لمنتجاته.

وأكدت إبتسام أن للتسويق الإلكتروني لمنتجاتها من خلال الانترنت دور كبير في نجاح مشروعها، كما عبرت عن انزعاجها من مشاكل الانترنت من حيث الانقطاع المتكرر، والبطء.

وعن الوصول لخدمات التسويق الرقمي تقول ابتساملا أجد التسويق الإلكتروني من خلال مسوقين وسطاء مناسبا لي، إذ يصبحون هم المتحكمون بالإعلان وطريقة عرضه، لعدم وجود خدمات دفع إلكترونية تمكنني من الحصول على الخدمات بشكل مباشر“.

واضطر مشروع أسرار الطبيعة للتوقف بشكل مؤقت بسبب جائحة كورونا لتوقف الشحن الجوي والبري، وقلة الموارد اللازمة للمشروع في ليبيا.

منتجات مشروع أسرار الطبيعة

ويجب التنبيه إلى أن تبني المشاريع الصغيرة استراتيجيات تسويقية للتعامل مع جمهورها المستهدف، يجب أن يكون ضمن أطر ومحاور وآليات تحقق أهدافها التسويقية، بما يتلاءم مع خصائص المنتجات التي ستقوم بتسويقها.

كما أن أساليب التسويق الإلكتروني تتطور بالتطور التكنولوجي وأماكن وجود المستهلكين، أو بفعل الأزمات، كمثل ما نعيشه الآن بسبب جائحة كورونا.

وخلال الحديث مع المدون التقني محمد الشويهدي حول دور التسويق الإلكتروني في تمكين المشروعات الصغرى والمتوسطة من الوصول للجمهور لتحقيق أهدافها المتمثلة في الربح والانتشار والتوسع، بالتزامن مع جائحة كورونا.

قالساهمت جائحة كورونا في نجاح التسويق للمشروعات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بديلا عن التواصل المباشر، ودفع الحظر الناس لاستخدام أجهزتهم المحمولة فترات أطول، ما زاد فرص وصول إعلانات المشاريع لعدد أكبر من الجمهور، وتقديم الخدمات والسلع إلى المستهلكين بشكل آمن“.

منتجات مشروع أسرار الطبيعة

محمد الشويهدي يرى أن قضاء الشباب لساعات طويلة في استخدام الإنترنت خلال فترات الحظر بعد انتشار فيروس كورونا، للتصفح أو اللعب أو التسوق، مكن المشاريع من خلال التسويق الإلكتروني للوصول للعملاء، وتسويق الخدمات والسلع دون عناء.

وأوضح أن الانتشار السريع لوباء كورونا جعل العديد عاطلين عن العمل أو يعملون من منازلهم، وهذه النقطة ساهمت برأيه في تحسين التجارة الإلكترونية وارتفاع مبيعات الشركات التي لديها مواقع إلكترونية.

من مدينة البيضاء برز مشروعجوبز Jobs“ الذي تأسس العام الماضي في ظل جائحة كورونا، واهتم بتنظيم دورات للشباب حرفية وتقنية ليتمكن الشباب في البلاد من الاستفادة من وقتهم خلال فترات حظر التجول، ليتحول بعد أقل من سنة، من مشروع إلى شركة مختصة في تنظيم دورات وتقديم فرص عمل للشباب ودعم أفكار المشروعات الصغرى والمتوسطة.

 وساهمت الشركة في نشر ثقافة الحرف والمهن لدى الناشئين بتقديم دورات تدريبية لتلاميذ المدراس داخل مؤسساتهم التعليمية لتعليم مهن منها الحلاقة وصيانة الهواتف المحمولة والكاميرات.

مؤسس المشروع عز العرب المرتضي 25 سنة، أكد على دور التسويق الالكتروني والتطبيقات في دعم مشروعه من خلال إطلاق تطبيق جوبز Jobs“  على الهواتف المحمولة، وموقع إلكتروني يساعد الشباب في التسجيل للحصول على وظائف، من خلال نماذج إلكترونية.

مشروع “جوبز Jobs”

وقد بات التسويق الإلكتروني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من الأمور المتعارف عليها عند جيل الشباب، لأهميته في إبقاء أي مشروع في المنافسة وسط بقية المشاريع.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً