الجميلات، هنّ القويّاتarticle comment count is: 4

هنا أماني | الحلقة 10: المرأة قوية الشخصية

حلقةٌ جديدةٌ من برنامج أماني القطراني المميّز (هنا أماني) والذي يختصّ بمناقشة القضايا التي تُعْنَى بالمرأة الليبيّة، وأدوارها وحقوقها.

في هذه الحلقة، تتناول (أماني) مسألة (قوّة شخصيّة البنت) في مجتمعٍ لا يتساهل في كلّ ما له علاقة بالمرأة. حتى أنّ بعضهم يصف النساء قويّات الشخصيّة بـ”المسترجلة” وفق تصوّر خاطئ عن مفهوم الأنوثة وصفاتها.

تشدّد أماني على دور التربية الأسريّة في خلق شخصيّة البنت، القويّة والمستقلّة، منذ صغرها. كما تذكر أبرز صفات الشخصيّة القياديّة القويّة؛ منبّهة على أنّ المجتمع لن يكون سويّا، ذا شخصيّة قويّة، ما لم تكن المربّيات كذلك.

 

شاهدوا الفيديو، وشاركونا قصص نساء قويّات في حياتكم

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (4)

  1. اختي الفاضلة اماني توجد اية في القران الكريم لها صورة فنية جميلة وتعبير مجازي خلاق يقول يا ويلتاه اعجزت ان أكون مثل هذا الغراب فانا حينما قرات خبر وفاة سيدة فاضلة من بلادي الأردن تدعى سلوى حداد كانت مذيعة في الإذاعة الوطنية الأردنية في عام 1970 وبعد استشهاد الشهيد وصفي التل عام 1971 تغربت في عام 1973 في الامارات وعادت في عام 1993 الى ارض الوطن وحينما عرض عليها ان تعود الى الإذاعة مكثت في عملها فترة قصيرة وبعد ذلك تركت العمل فسالت عن السبب فقالت لا استطيع أرى الإذاعة بدون وصفي فما عساي الا ان أقول يا ويلتاه اعجزت ان أكون مثل تلك السيدة الفاضلة فانسجم مع نفسي في كل شئ

  2. توجد أية في القران الكريم لها صورة فنية وتعبير مجازي رائع وهي يا ويلتاه أعجزت ان أكون مثل هذا الغراب فقبل شهر توفيت السيدة ابنة وطني الاْردن سلوى حداد التي كانت تعمل مذيعة في الإذاعة الوطنية الاردنية قبل استشهاد الشهيد وصفي التل في عام ١٩٧١ وفي العام ١٩٧٣ ذهبت الى العمل مغتربة في الإمارات وعادت الى ارض الوطن في عام ١٩٩٣ وحاولت ان تعود الى العمل في الإذاعة الاردنية ولكنها لم تستطع واستقالة على الفور فسالت لماذا تركتي العمل فقالت لا أستطيع ارى الإذاعة بدون وصفي وانا أقول الان يا ويلتاه أعجزت ان أكون مثل تلك المرأة فاعمل شيئا انسجم به مع نفسي