article comment count is: 0

ليبيا.. القطاع الصحي كارثة بكل المقاييس

طرابلس- محمد عبد الرزاق- “مشكلتنا في القطاع الصحي كارثية بكل المقاييس، والسبب الرئيسي يكمن في فساد الادارة، مليارات أنفقت على الصحة في السنوات الأخيرة، ومعظمها ذهب للفساد. تفتقر مرفقاتنا الصحية للتنظيم وللكثير من الأجهزة وأهم من هذا وذاك: الإدارة الناجحة”.

هذا ما يقوله محمد أحمد، الطبيب بأحد مستشفيات  طرابلس، مضيفاً أن في المستشفى عشرات من الأطباء المبدعين الذين يغادرون البلاد بانتظام، بسبب المشاكل القطاع الصحي في ليبيا.

تأخير وإهمال
منذ سبعة أشهر مضت، أصيب والد علي سليمان باضطراب في العين. كان تشخيص مستشفى العيون، انفصال الشبكية، وبالتالي ضرورة الإسراع بعملية جراحية. لكن لم يكن هناك موعد قريب لإجراء العملية، فباع سيارته وبعضاً من ذهب زوجته ونقل والده للعلاج بجمهورية تشيكيا، حيث أجريت العملية بنجاح.

 تشخيص خاطئ
نُقل والد عبدالله محمود لمركز طرابلس الطبي بعد فقدانه المفاجئ للقدرة علي الحركة والكلام. كان التشخيص جلطة دماغية، وحصل على أدوية مسيلة للدم. وهنا كانت الكارثة، حيث ساءت حالته أكثر. وبعد إعادة الكشف عليه من طبيب آخر، اتضح بأنه مصاب بنزيف وليس بجلطة. ولحسن الحظ أجريت له عملية لإيقاف النزيف، ولكنه لا يزال لليوم مصاباُ بشلل جزئي، وفاقد للبصر.

سوء معاملة
“أقمت مع جدي مدة أسبوعين أثناء نزوله بأحد مستشفيات طرابلس. ثار انتباهي سوء معاملة الطاقم الصحي للمرضى. الأطباء مترفعون لا يحدثونك إلا لثواني معدودة ويسرعون مبتعدين. من الممرضات من هن ملائكة رحمة حقيقيات، ولكن منهن أيضاً من هن أقرب لشياطين الجحيم من حيث المعاملة الجافة والسيئة. مشكلتي الأكبر كانت مع الإدارة، حيث تأخرت أوراق الحالة و لم تنجز في حينها. وبعد إنجازها، كانت ناقصة.. كانت التجربة قاسية علي في مستشفى طرابلس. منذ ذلك الحين، كلما مرض أحد أفراد العائلة، نقلته إلى تونس”.. هكذا يحكي صالح خليفة تجربته.

نقاط ايجابية
نقلت والدة أبوبكر سليمان لمستشفى طرابلس المركزي بعد إصابتها بألم شديد في البطن. هناك أجريت لها الفحوصات بسرعة وحولت من قسم الباطنة لقسم الجراحة، حيث كان التشخيص إصابتها بحصوات المرارة. حدد لها المستشفى موعداً للعملية الجراحية بعد شهرين، وأجريت في وقتها بنجاح. يذكر أبو بكر الطبيب الجراح بكل خير: ” كان متفهماً بشوشاً وشرح لي بإسهاب وصبر، الحالة وكيفية علاجها والخطوات الواجبة بعد العملية”.

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية