صورة الغلاف من تصوير: محمد كنيتي - Huna Libya
مواسم التمور والفنون article comment count is: 8

مهرجان الخريف السياحي الدولي بهون؛ مهرجان التنوّع والسلام

داخل المسارح، وبين النخيل، وفوق سفوح الرمال، يقام مهرجان الخريف السياحي الدولي بهون سنويًّا، على مدار 4 أيام متواصلة، تتنوّع النشاطات فيها وتتعدّد؛ جاذبة السيّاح من شتى المناطق وبمختلف الاهتمامات.

يهدف مهرجان الخريف للاحتفاء بتراث مدينة هون وتسويق تمورها؛ فالخريف موسم جني التمور. وينطلق حفل افتتاح المهرجان مساء يومه الأول بلوحة استعراضية تعرّف بموروث هون الشعبي، فينقسم العرض لفقرات تجسّد الرقصات والمغنيات الشعبية، ومراسم الاحتفال بمختلف المناسبات كموسم الربيع، وعاشوراء، وشهر رمضان.

مهرجان الخريف الدولي بهون
(الشرويروة) إحدى فقرات حفل الافتتاح – تصوير: دنيا شكوى

فيما شكّل اعتماد مهرجان الخريف الكلي على العمل التطوعي مصاعب عديدة، إلا أنّ ذلك خلق فيه، في المقابل، سمة احتواء الجميع، فلا تغيب أي فئة مجتمعية عن العمل عليه. وتُعزِّز مشاركة الأطفال في معظم مفرداته؛ علاقتهم بالموروث والتاريخ، ما يجعل المهرجان تكوينا هامّا من ذاكرة المدينة.

يدعو المهرجان سنويًّا ضيوفًا من خارج المدينة، من فنّانين وفرق مسرحية وموسيقية للحضور والمشاركة، وتُخصَّص فقراتٌ ومناشط تامّة لهم في كلّ دورة، مما يزيد تفرّد كل دورة وتميّزها بطابع خاص.

يحدّثنا رئيس مجلس إدارة المنظّمة الليبية للرحلات السياحية السيد إبراهيم شرفيد:

“ننسّق سنويًّا رحلة لمهرجان الخريف منذ عام 2015م وتشارك المنظّمة في حفل الافتتاح بفقرة الزي الوطني. تختصّ منظمتنا بالسياحة العائلية فقط، وتجمع رحلاتنا السياح من جميع أنحاء ليبيا، فنتجه عادة لمقصدنا السياحي بعد تجمّع العائلات من الشرق والغرب والجنوب عند نقاط التقاء معينة.”

أما عن أنشطة المنظمة فيقول:

“بالإضافة لمهرجان الخريف، تتضمن رحلاتنا الموسمية العديد من المهرجانات والمعالم السياحية داخل ليبيا. فنقصد سنويًّا على سبيل المثال ملتقى بمدينة غدامس في عطلة منتصف العام الدراسي، ونزور الجبل الأخضر وجبل نفّوسة في الربيع. أما في الشتاء، فنتجه للصحراء الليبية وواحاتها، وقد نسقت المنظمة في عام 2017م رحلة لجبال أكاكوس في بادرة أولى من نوعها للعائلات.”

مهرجان الخريف
من مشاركة المنظّمة الليبيّة للرحلات السياحيّة في المهرجان

تتتابع الأنشطة التراثية خلال أيام مهرجان الخريف بعروض الفروسية، وأفراح النجع، وزيارة دار بركوس التراثية.

كما يقدَّم بضاحية القصير عرض صباحي يجسّد الحياة اليومية قديمًا، فعلى وقع طبول فرقة هون وصدحها بالمغنيات الشعبية، تهم النساء بصناعة المنتوجات السعفية ورمي خبزة التنّور، وينهمك الرجال في جبد ماء البئر وتسلّق النخيل لجني التمور.

كما تفتح معارض عدة أبوابها طيلة أيام المهرجان، ليستمتع زوّارها برؤية المقتنيات والصور القديمة، ومشاركات المدن الأخرى والجمعيات، والفنون المعاصرة، كما تقام أسواق للتمور والمنتجات الشعبية.

تجسيد يوميّات الحياة القديمة بضاحية القصير (إحدى ضواحي مدينة هون) – تصوير: دنيا شكوى

يسخّر طقس الخريف المعتدل الساحات العامة والضواحي لإقامة الأنشطة، إضافة للمسارح والمدرّجات المغلقة.

فتقام بعض الفعاليات والمعارض عادة بالمدينة القديمة، ويمارسُ مرتادو المهرجان الألعاب الشعبية على سفوح رمال الحاج أعمر، وتقام في الساحات المفتوحة حفلات موسيقية كل مساء، تتنوّع بين العرس الشعبي، والمألوف، والموسيقى الكلاسيكية.

يبرز الجانب الثقافي في مهرجان الخريف بشكل جليّ حتى صار مقصدًا لجميع المهتمين بالثقافة. فتقدم عدة محاضرات متفرقة أيام المهرجان في مختلف المجالات.

وقد اعتُمِدت مجموعة فعاليات ثقافية منها:

  • ملتقى الخريف الثقافي: ويستضيف الشعراء والأدباء؛
  • الأصبوحة الخريفية: وتقوم على مشاركة مرتاديها من شعراء وبحّاث وموسيقيّين، وتُختَتم عادة بـ”النخيخة” وهي صنف غنائي تتميز به مدن واحة الجفرة.
جانب من مشاركات “ملتقى شباب الخريف الثقافي” إحدى نشاطات المهرجان

كما تقام بشكل غير دوري فعاليات للسينما والمسرح، فعُرضتْ خلال عدة دورات أفلام محلية الصنع، وقدمت العديد من المسرحيات.

حفّز مناخ العمل بالمهرجان الشباب بشكل خاص على إقامة مناشط تحتويهم وتستوعب اهتماماتهم، فيقيم الشباب سنويًّا رالي الخريف على سفوح رمال الحاج أعمر. كما يقدم فريق هون ميديا حفلًا فنيًّا ساهرًا يستضيف ثلّة من الفنانين الليبيّين الشباب من مطربين منفردين وفرق موسيقية.

كما ينسّق شباب مهتمّون بالثقافة والفنون ملتقى شباب الخريف، والذي يرتكز على حواريّة تجمع الشباب من مختلف المدن لتبادل الخبرات، ومناقشة التحديات، وتحفيز أقرانهم على العمل الجاد وملاحقة طموحهم.

“العرس الشعبي” إحدى فعاليات المهرجان – تصوير: وسام الهمّالي

ولعبت المنظمات السياحية دورًا مهمًا في الإقبال المتزايد على السياحة الداخليّة، في السنوات الأخيرة. يقول السيد شرفيد:

“تقدّم المنظمة الليبية للرحلات السياحية جميع التسهيلات للسيّاح من تنسيق سكن، وتوفير وسائل نقل، وتواجد جهاز إسعاف. كما فتحنا ملفا خاصّا بالمنظمة لدى وزارة الداخلية، حيث نتواصل معهم قبل التوجّه لأي معلم سياحي للتنسيق، فتقوم كل مديرية أمن باستلامنا وحمايتنا عند دخولنا لحدودها الإدارية، ثم تسلّمنا لمديرية الأمن التالية بعد ذلك”

“نحن نسعى من خلال منظّمتنا لإنعاش قطاعيْ الاقتصاد والسياحة بتشجيع العائلات على السياحة الداخلية، إذ توجد في ليبيا مناطق سياحية رائعة جدًّا، ونحن نحمل على عاتقنا مسؤولية إيصال العائلات لكل الوجهات السياحية التي يودون زيارتها.”

تتضاعف المسؤولية الاجتماعيّة لمهرجان الخريف مع تصاعد الانقسامات السياسيّة، لذا يسعى المشرفون أن يكون المهرجان دومًا حِضنًا يجمع كل الليبيين، فتمنع في تجمّعاته رفع الأعلام والشعارات، كما يحرصون على استمراريّته مهما ساءت الظروف وقل الدعم المالي.

مهرجان الخريف السياحي الدولي السنوي بهون
فقرة “القلية” إحدى فقرات افتتاح مهرجان الخريف – تصوير: دنيا شكوى

ولكنّ المهرجان هذا العام، يواجه تحديًا عالميًّا في ظلّ انتشار مرض فيروس كورونا (كوڤيد-19) وتوصيات منظمة الصحة العالمية بضرورة تجنّب التجمعات البشرية.

يخبرنا عن مستجدات دورة هذا العام أحد مشرفي المهرجان السيد وليد عبيد قائلًا:

“لن يغيب مهرجان الخريف هذا العام، إلا أنه تماشيًا مع ظروف الوباء لن يكون بحجمه المعتاد أيضًا. ستكون الدورة 24 هذه محلية لا زوّار فيها من خارج المنطقة، حفاظًا على سلامة الجميع. سنعتمد على التكنولوجيا بشكل كبير، وستقتصر الدورة على مناشط معينة فقط، يتم فيها مراعاة التباعد الاجتماعي.”

شكّل وضع ليبيا غير المستقرّ تحديات كبيرة لمهرجان الخريف، إلا أن تبعات الأزمة الاقتصادية من توجّه عام للسياحة الداخلية والجهود المبذولة لاستمرارية المهرجان وتطوره؛ تظل أكبر.

يختتم السيد عبيد حديثه:

“يحمل المهرجان كل عام رسالة سلام مفادها أن ليبيا واحدة وهون قلبها النابض، وقد نجحنا خلال الدورات الماضية في استقبال ضيوف من جميع أنحاء ليبيا، من فرق موسيقية ورسّامين وجمعيّات وأفراد. سنستغل الوضع الراهن للاستعداد لاستقبال أعداد أكبر من الضيوف والسياح مستقبلًا، فكلنا أمل أن تتحسن الظروف قريبًا ويجمعنا مهرجان الخريف مجددًا بأحبتنا من جميع ربوع ليبيا.”

هل وجدت التقرير مفيدا؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (8)