قصة حياة عبدالقادر النجدي
حياة من الإنجازات article comment count is: 15

من البيضاء إلى ناسا، قصة حياة عبدالقادر النجدي

أنا عبدالقادر أحمد النجدي، عشتُ وترعرتُ في الأبرق بالجبل الأخضر، درستُ الكيمياء في جامعة عمر المختار بالبيضاء، أحب القراءة، ركوب الدراجات، السباحة، فن التصوير، كما أحب جمع الصخور من عدة أماكن حول العالم، أعشق الموسيقى الكلاسيكية، أحب زيارة متاحف الفن حول العالم، مشاهدة الأفلام الوثائقية وصناعتها أيضاً، كما أستمتع بمراقبة الأجرام السماوية عبر التلسكوب.

لم أرغب بدراسة الكيمياء، كنتُ أريد دراسة علوم الأرض، إلا أنّني وجدتُ نفسي في قسم الكيمياء بجامعة عمر المختار؛ نظراً لامتلاء قسمي بالمنتسبين. بعد عام واحد فقط، أحببتها وتفوقت بدراستها. بعد تخرجي، عملتُ مشرفاً ومدرساً للكيمياء لمدة أربع سنوات.

عبدالقادر ومراقبة الفضاء بالعين المجردة
” أستمتع بمراقبة النجوم”- عبدالقادر النجدي
  • بهجة المعرفة:

شاركتُ في مؤتمرات عديدة داخل ليبيا وخارجها بعد تخرجي؛ في مواضيع حول البيئة، الطاقة والعلوم، ولكنني كنتُ دائماً عاشقاً لعلم الفضاء والفلك. منذ طفولتي أحببت قراءة موسوعة بهجة المعرفة، الكتاب الذي عكف عليه الكاتب صادق النيهوم، كانت أولى تجاربي مع القراءة خارج الكتب المدرسية.

أتذكر أنني طلبتُ من أبي أن يشتري الموسوعة لي، وافق بشرط أن أكملها، وأن يختبرني فيما قرأت، وإذا فشلت في الامتحان أدفع ثمنها أو أعيدها للمكتبة، ولكنني نجحت، تعرفتُ من خلالها عن تاريخ العلوم، الفن، الموسيقى الكلاسيكية، والفضاء والفلك.

عبدالقادر ومراقبة النجوم والفضاء
عبدالقادر عبر التلسكوب

فشلت محاولاتي لدراسة علم الكواكب، إلا أنّه وبعد دراستي الجامعية، وفي عام 2009، كنتُ أتجول في موقع وكالة الفضاء الأمريكية (NASA)، وجدتُ إعلاناً بشأن دورة خاصة بخريجي العلوم حول علوم الفضاء، ليبيا كانت إحدى الدول المستهدفة، ولهذا اقتنصتُ الفرصة.

قمتُ بتعبئة النموذج وإرساله للسفارة الأمريكية في ليبيا، وبعد أشهرٍ ثلاثة فقط، التحقتُ بالدورة في مركز الفضاء والصواريخ الأمريكي، ما هو ملهم، أنّه وخلال المقابلة، كانت معظم إجاباتي قد استلهمت من موسوعة بهجة المعرفة.

كانت تلك الدورة بداية فتحت لي أفقاً جديدة، إذ أنّه وبعد عام 2011، قمتُ بإنشاء “الجمعية الليبية للعلوم وتقنيات الفضاء“، كانت أول جمعية ليبية معنية بعلوم الفضاء، قمنا من خلال الجمعية بالعديد من الدورات التدريبية، بالإضافة لورش العمل عن الفضاء في المدارس الابتدائية والثانوية بالجبل الأخضر.

شاركت الجمعية في المؤتمر العاشر لعلوم الفضاء وتقنياته بسلطنة عمان، في عام 2012، وكانت هذه أول مشاركة دولية لها؛ فتحت لنا مشاركاتنا التالية، كما فتحت المجال لأن تكون الجمعية عضوا في الاتحاد العربي والاتحاد المغاربي لعلوم الفضاء والفلك، كنتُ مندوب ليبيا لعلوم الفلك والفضاء بتونس.

من نشاطات الجمعية الليبية للفضاء والعلوم
عبدالقادر النجدي وورشة تدريبية عن الفضاء
  • سمكة السلمون ومفتاح الفضاء:

تحصلتُ في عام 2014، على منحة لنيل درجة الماجستير بالولايات المتحدة الأمريكية، هذه المرة بقسم الجيوكمستري بكلية العلوم، في جامعة فلوريدا، درستُ لمدة سنتيْن تحت إشراف دكتور ماري سون.

في أحدِ الأيام كنتُ جالساً مع د.سون، نتناقش حول مشروع التخرّج وهو عن تأثير التغيّر المناخي على سلوك سمكة السلمون بألاسكا (Alaska)، دخل علينا د.بالمر أستاذ علوم الأحياء الفضائية، حاملاً عينة من تربة تحاكي تربة كوكب المريخ، كان د.بالمر يريد إيجاد طريقة لتحليل هذه التربة، تطويرها واستخدامها في استنبات بعض النباتات في ظروف تحاكي كوكب المريخ، عند ذلك أحسستُ بأنني المعني بهذه المهمة.

بجامعة فلوريدا
عبدالقادر النجدي في جامعة فلوريدا

كانت فرصتي لدراسة علم الكواكب، مساء ذلك اليوم بعثتُ برسالة لمشرفتي شارحاً اهتمامي بالبحث، أخبرتني د.سون بأن أحضر لمكتبها صباح اليوم التالي، طلبت مني أن أتقدم بفكرة بحث علمي حول الموضوع، وبعد عدة محاولات، ولمدة أسبوعين، تقدمتُ بعنوان بحثي: تأثير الغربلة والزراعة على تربة المريخ المحاكية. نال المقترح ثقة اللجنة العلمية، وبعد سنتين ونصف من العمل، قمتُ بمناقشة الرسالة في أبريل عام 2018، ونلتُ درجة الماجستير.

ترشحتُ إثر ذلك البحث، لفرصة جديدة للذهاب إلى المركز الصحراوي لأبحاث المريخ، وهو مركز بحثي يحاكي بيئة كوكب المريخ، حيث نعمل على جمع عينات صخرية ودراستها مع فريق بمختلف التخصصات، البعثة في ولاية يوتاه الأمريكية.

 في مخيم  وكالة ناسا
عبدالقادر النجدي داخل وكالة الفضاء الأمريكية
  • من أجل المناخ، من أجل الفضاء:

ساهمتُ في عام 2012، في إنشاء حركة الشباب العربي لأجل المناخ (AYCM)، من خلالها شاركتُ في العديد من المؤتمرات برعاية الأمم المتحدة، للحركة الآن فرع في ليبيا معروف بحركة الشباب الليبي لأجل المناخ (LYCM)، والشباب فيها يقومون بعمل رائع، من خلال توعية المواطن الليبي بالتغير المناخي.

بالإضافة لذلك، قمتُ بالعديد من الأنشطة العلمية والثقافية خلال دراستي بجامعة فلوريدا. في كل عام في الحرم الجامعي يقام مهرجاني دولي حول ثقافات العالم، ولم يكن هناك أي تمثيل للطلبة الليبيين، قمتُ بزيارة مكتب التعاون وخدمات الطلاب الدوليين (ISSS)، وخلال حديثي مع رئيس المكتب لاحظت وجود كأس فخم، عليه أسماء الفائزين من جمعيات الدول، بعد إنهاء المحادثة، أخبرتُ صديقاً لي بأن يجب علينا أن ننشئ جمعية للطلبة الليبيين ويجب أن نفوز بذلك العام.

أنشأنا بمساعدة الطلبة الليبيين فيها، جمعية الطلبة الليبيين بفلوريدا، وربحنا بجائزة أفضل برنامج ثقافي ذلك العام. ترشحتُ أيضاً لجوائز أخرى أثناء فترة دراستي، ترشحتُ لجائزة أفضل طالب قيادي، جائزة الإدارة المدنية بالجامعة، جائزة أفضل فلم وثائقي حول التنوع الثقافي بالجامعة، كما أفتخر بأنني صاحب فكرة مهرجان أفلام الطلاب بالجامعة، تم اعتماد هذا المهرجان من ضمن نشاطات الجامعة السنوية، وهذا شيء رائع يذكر به الطالب الليبي.

أمام البحر في الغروب
“لتحقيق حلمي في إقامة مجتمع علمي بحثي”- عبدالقادر النجدي
  • الهدف التالي:

تعلمتُ الكثير من تجاربي، لم تكن يسيرة في بعض الأحيان، ولكن مع العمل الجاد والإيمان بأنّه إذا كانت لديك أحلام؛ فعليك أن تسعى لتحقيقها، لا تلتفت للمحبطين، عند ذلك، يمكنك تحقيق ما تريد.

الآن أنا متشوق للعودة إلى ليبيا؛ لتحقيق حلمي في إقامة مجتمع علمي بحثي، يستطيع مواكبة التطور في العالم، أنا مؤمن بأن ليبيا يمكنها أن تواكب العالم من خلال شبابها، وأعتقد بأن الفرصة سانحة لتحقيق ذلك. يجب أن نبدأ بخطوات صغيرة، وبثقة كبيرة، ومع التخطيط المناسب، والهمة، يمكن أن نبني وطناً متطوراً، وهذا هدفي القادم.

 

*كُتِب هذا التقرير من قبل فريق هنا ليبيا، ولكن ارتأينا أن يكون على لسان عبدالقادر النجدي.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (15)

  1. نحن نفتخر بيك ياعبد القادر أنت من أولائك الأشخاص الطموحين ولديهم طاقة إيجابية ومشعة للمنفعة والأبهار نحن بجد نفتخر بك ياريت كل حد يحط هدف في حياته واللي عنده حلم وهدف يجب عليه تحقيقه ولو بسرعة السلحفاة بس يعمل ويجتهد وحيحققه ولو بعد حين ربي يوفقك ياعبد القادر وإن شاءﷲ ربي يفتحها قدامك وتحقق كل اللي تتمناه.

  2. اعجبني طموحك واصرارك على تحقيق احلامك بالتوفيق والسداد ، ان شاءالله ، حفيدي يعشق ناسا وكل مايتعلق بالفضاء .

  3. ليبيا فخورة بيك ماشاءالله بجد فخورين❤️️❤️️❤️️
    ماشاءالله بجد،أنا عمري16و أنتمنى نقدر نوصل لناسا زيك لأنه عندي طموح مُقارب لطموحك و ربي يكتبلك الي فيه الخير و تجي لليبيا و تحقق الي في بالك و بأذن الله حتنجح واجد❤️

    1. لو مهتمة بناسا تابعي تابعي صفحة السفارة الامريكية فيها منحة تفتح سنوياً للطلبة من عمر 16-18 يقرو في ناسا ويتعلموا اكثر او مهتمة ابحثي على جوجل

  4. عاشرته أثناء الدراسة الجامعية ودراسة الماستر في جامعة عمر المختار كان متميزا دائما أتمنى له كل التوفيق والنجاح وتحقيق كل ما يسعى إليه من أجل العلم والتعليم

  5. نحن فخورون بكم وباعمالكم المشرفة . لكم منا فائق التفدير واﻻحترام ..عموما انا من المهتمين بعلوم الفضاء والفلك وفيزيا الفلك واتابع يوميا صفحات ناسا والفضاء والفلك.. تحياتي

  6. نعم كفاءات وطنية بإمتياز ، ولكن يبقي السؤال الجوهري ، ماهي مقومات الحياة في ليبيا لنجاح هذا المشروع ، مع تمنياتي للمتوفقين الليبين المزيد من الرقي والتقدم العلمي .