فيض إنتاجي من شأنه إثارة التساؤلات - Hunalibya
ما تقييمك لدراما رمضان؟ article comment count is: 1

موسم ليبي بأكثر من 40 عملاً درامياً … فكيف تابعه الشباب ؟

لا يخلو الشارع الليبي، بطبائع الأحوال، منالدراما. هذا حال الشوارع كافةً. وفتّش هنا عن الاصطلاح ودلالاته؛ الدراما بمعناها الواسع أو ما نحن بصدد مناقشته، دراما التلفزيون الليبي. 

فإذا ما اتّفقنا بدايةً على استخدام الدراما بهذا الشكلالدراما الليبية، نشهد أيضاً أن نشاطها حاضرٌ في شهر رمضان من كل عام. وهذا حال التلفزيونات في بلدان المنطقة كافةً.

المشاهدون الشباب، والمتفرجون منهم، يشكّلون على الأغلب الشريحة الأكبر، مشاهدةً وفرجةً، يبوحُ لي البعض بشيءٍ من كلٍ، والكلّ لا وجود له.

كطالبة بقسم الإعلام بجامعة عمر المختار، أرى أن الدراما الليبية بدأت تتشكل في الوقت الحالي، بعد غياب طويل، تكتب لي تفاحة عوض 21 عاماً. والتي رأت أن المسلسلات الليبيةتملأ الساحة الفنية في الشهر الجاري، مع تنوع جيد جدا في الأفكار والقصص، رغم قلة عدد الممثلين، مع خبرة ليست بالطويلة لبعضهم“. 

وسأجدني مضطراً لذكر بعضٍ من عناوين الممدوح والمذموم. ممدوحٌ هنا لدى تفاحة مسلسل (تخاريف) لمؤيد زابطية، الذيكان بشكل كبير يعبر عن الهوية الليبية بطريقة ممتعةبحسب ما رأت

تفاحة والتي تفضل مشاهدة مسلسلاتها عبر الكمبيوتر

وللبحث عن آراء ربما تكون أكثر تخصصا في مجال التلفزيون والدراما قمت باستطلاع رأي شاب وشابة من كلية الفنون والإعلام بجامعة طرابلس، لأجد أن عبد المجيد الجربي 26 عاماً لا يجذب اهتمامه أي من المعروض، فـالتمثيل سيء، الإخراج سيء، والموضوع سيء، بحسب قوله وهو المتأثر بالسينما العالمية، التي تفرض طوعاً ذائقة قد لا يطالها محبّو وصانعوالدراما“. 

أما آسيا الحمادي 27 عاماً، تخاطبني قائلةً،أنا نعتبر نفسي شخص متابع للدراما والأعمال الفنية عموما في ليبيا“. ولعل وفرة المشاهدة قد تفضي إلى حكمٍ أكثر موضوعية تقول آسيا،تفرجت على معظم الشغل للسنة هذي، والربيع من فم الباب يبان، فكانت النتيجة،الدراما عندنا دراما غير ناضجة ونادر ما أجد شيئا يعجبني لمتابعتهيُجمعان عبد المجيد وآسيا على ابتذال النص حتى في حضور الإنتاج القوي. فأغلب الأعمال، كما يصنفها عبد المجيد، محضنصائح عن الحب والأخلاق بطريقة مبتذلة“.

ويقودنا هذا إلى التساؤل ما إذا كان غياب السينما في ليبيا سبباً رئيسياً وراء غياب الثقافة المرئية بشكل عام؟

من منظور محمود بو زيدان 23 عاماً، الدراما الليبية موؤودة. ويصفها بأنهاهابطة، سر هبوطها كامنٌ في ردائة التمثيل والمبالغة في الطرح. محمود يدرس التاريخ في جامعة السيد محمد بن علي السنوسي الإسلامية في البيضاء.

البديل لدى محمود متأتّ من روافد مغايرة في الشكل وليس في المضمون، وأقصد هنا مسلسل (شط الحرية) لفتحي القابسي. والإجماع النهائي يصب في الشط. فجميع من كاتبني يردف بذكر المسلسل كنموذجدراميباهر في الظلمة. 

يعلّل محمود فرجته بأن العمليطرح مواضيعاً لم تناقشها الدراما، وأنه أدخل لغة الرمز إلى الشاشة دون تكلّف. آسيا ترى أنالتمثيل ممتاز والكوميدية منطقية وحقيقة، وبيدَ أنه هناكضعف في الاخراج، إلا أن الجوانب الأخرى تغطي على العيوب.” ويثني عبد المجيد على صدق المحتوى وعفوية المعالجة.

الشاشات تتنوّع؛ تتفرج تفاحة على مسلسلاتها المفضلة عبر بوابة الإنترنت، وعلى اليوتيوب تحديداً، فيما تخدمها شاشة حاسبها المحمول (اللابتوب). 

عبد المجيد يقلّب محطات التلفاز على النمط التقليدي، حاله حال آسيا. أما محمود، فيزور شخصياته المفضلة على المنصات كافةً، لاسيما على هاتفه المحمول وهو يقتنص الدقائق التي يخلو فيها دكانه من الزبائن.

صار إنتاج الدراما في حد ذاته غزيرًا. أتيقّن من هذه الملاحظة كوني أوّلًا مراقبًا عاديًا لهذا النشاط غير العادي، وثانيًا خرّيجَ سينما يرى في هذا الفيض الإنتاجي فرصاً من شأنها أن تثير التساؤلات. 

فإن توفرت التقنية العالية وكاميرات الدرون، يظل المشاهد محبذًا لمضمون هذه التقنيات. لن تخلو  الدراما من المواعظ الموبوءة بالابتذال والمبالغةلفظان باتا ملازميْن ومرادفيْن لكلمةدراما” – ولكن على الضفة الأخرى، قد تُسمَع أصوات أخرى، شابة وهرمة، تمحوا بعضاً من التهكم والامتعاض.  

    

ومن خلال الرصد الذي قدمه موقع طيوب وهو موقع ثقافي فني ليبي فقد أنتجت الدراما الليبية في شهر رمضان أكثر 40 عملا تنوعت بين كوميدية وتراجيدية، وحملت هذه الأعمال التي تم تصنيفها بحسب المدن عناوين ومواضيع تنوعت بين ما يواكب بعضها زمننا الحالي، وما يصور بعضها فترات زمنية قديمة.

وقد صنف الموقع الأعمال الدرامية التي تم انتاجها في عام 2021 بحسب المدن التي تم انتاجها بها، وتمثلت الأعمال التي أنتجت من طرابلس في : تخاريف، ويطق القلب، وغسق، وزنقة الريح2، وصاير صاير 4، وفضيلة قلب الاسد، وطريبقة 2، وولاد الناس، وتريند، وحكايات العساس، وودباير سعاد، وأنا وراجلى، وتشكبينا.

أما من مدينة بنغازى فقد تم انتاج الأعمال التالية : الغربال، وكريمة الحكيمة، والعشم، وبنت العز، وهدارزى9، وناشينول جغرفى، وخالتى حليمة، ودف معانى، وواحد مخطم، والافندى لقمة، وإنتم ياهوه، وكاغط حرش، وكريب، وخيطى ميطى 2، وعسل مغشوش2. 

كما تم إنتاج وتصوير أعمال بمدن أخرى من بينها عملياللى بعده، وجنان الزيتونبمدينة مصراتة، فيما تم تصوير أيام الجور بمدينة درج، أغرم بمدينة غات، ودباير بمدينة درنة، وأسرار الشتاء بمدينة البيضاء، امصوقرها بمدينة طبرق، وتم إنتاج عملييوميات جلاوى ومكاتيب مرايفبمدينة شحات، وخالتى مشهية بمدينة المرج، فيما تم تصوير وإنتاج كل منشط الحرية وزمن الهف، وبالمقلوببمدينة إجدابيا.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (1)