الطوابير في ليبيا
article comment count is: 0

كوميك: طوابير للأجيال القادمة

الاصطفاف في الطوابير، أمر اعتاد عليه المجتمع الليبي منذ عقود، فهو أمر ليس بجديد على الشخصية الليبية، فكل فرد ليبي لابد أنه اصطف ولو لمرة واحدة في حياته في طوابير الجمعيات الاشتراكية والمخابز والمحلات التجارية والمؤسسات العامة والمصارف ومحطات تعبئة الوقود، وبالطبع طوابير جوازات السفر وطوابير تعبئة الغاز، هذا عدا عن طوابير المطارات وزحمة السيارات الاعتيادية، وطوابير القهوة حتى، وأحياناً تجد طوابيراً فقط للطوابير.

بعض الطوابير تنتج بسبب الأزمات الاقتصادية التي تحل بالبلاد، وبعضها بسبب البيروقراطية أو سوء الإدارة. لكن بعض الطوابير تنتج فقط لأن بعض أفراد الشعب الليبي يحبون الطوابير، فهذه الطوابير تمنحهم فرصة التعرف على الناس وتجزية الوقت و”الكساد”، تطول الطوابير وتطول الحكاية. وكما يقول عبدالله هدية: حتى نورث طوابيرنا للأجيال القادمة.

اذكر موقفاً طريفاً حدث لك في طابور ما، ما هي أغرب الشخصيات التي التقيتم بها؟

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية