حماية بريد الإلكتروني بوابتك لحماية أمن معلوماتك الشخصي Huna Libya
البريد الإلكتروني: البوابة الملكيّة إلى بياناتك article comment count is: 8

احذر! بياناتك الإلكترونية في خطر

من منّا لم يُعانِ من مشكلة فقدان الرقم السري لإيميله أو حسابه على شبكات التواصل الاجتماعي؟ والأسوأ حظّا من تمّ اختراق حسابه (هاكر) وتشويه سمعته أو تمّ ابتزازه – خصوصا البنات – بنشر صور خاصّة أو تدمير حياتك الشخصيّة، وذلك نتيجة عدم تأمين البريد الإلكتروني بالشكل المطلوب؟ الأمر جدّي وخطير، رغم أنّ الكثيرين لا يهتمّون بحماية معلوماتهم الشخصيّة على المنصات الإلكترونيّة.

بعد التطور التكنولوجي الرهيب الذي حصل في السنوات الأخيرة بدأ سؤال مهم يدور في أذهان الكثيرين وهو: هل بياناتي الشخصية وخصوصيتي محمية ولا يستطيع أحد الوصول لها؟  والإجابة بكل بساطة……… لا. للأسف لا يمكننا حماية بياناتنا بشكل كلّي وشامل. ولكن يمكننا أن نصل إلى نسبة 99% من الأمان والحماية وذلك باتباع مجموعة من الخطوات توصلنا لذلك.

وحماية حسابك على الإنترنت في هذا العصر لا يقلّ أهمية عن حماية منزلك وسيارتك وحسابك البنكيّ. وتشمل الحماية الإلكترونية حمايتك الشخصية وحماية  كل أجهزتك المتصلة بالإنترنت، والطرق الصحيحة لاستخدامه والتعامل معه.

البريد الإلكتروني: البوابة الملكيّة إلى بياناتك

بتعامل بعض مستخدمي الإنترنت مع البريد الإلكتروني بشيء من الاستهتار، دون أن يعوا الأهميّة القصوى له ومحوريّته في عالم الإنترنت اليوم. فالبريد الإلكتروني هو المدخل لحياتك الشخصية وهُويّتك الرقمية، وهو مفتاح الدخول للعديد من التطبيقات Apps. فهل تعلم أنّ بريدك الإلكتروني لديه كمية بيانات ومعلوماتٍ عنك، ربما أنتَ نفسك لستَ على دراية بها؟!

فعلى سبيل المثال: بريدك الإلكتروني المرتبط بهاتفك المحمول في الغالب يوجد به نسخٌ من كل صورك وفيديوهاتك.  كذلك توجد به نسخة من جهات اتصالك، والأماكن التي زرتها، وسجل البحث، وربما بياناتك المصرفية والصحية، وحسابات  اشتراكاتك في المنصات والمواقع الإلكترونية.

سنركّز في هذا المقال على طرق حماية بريدك الإلكتروني. مع التنبيه على مجموعة من الخطوات التي يجب اتباعها حتى لا تتسرب بياناتك الشخصية. البعض منها يبدو بسيطا ومألوفا، ولكنّك قد تتفاجأ أنّ الكثيرين يغفلون عنها أو يقلّلون من أهميتها.

  • أنشئ حسابك البريدي بنفسك:

بعض الاشخاص يستعينون بمحلّات الهواتف النقالة ليقوموا بإنشاء حساب بريدي لهم. وبعض ضعاف النفوس يفعّل المزامنة بين الهاتف والبريد الإلكتروني ويصبح كل ما تم ذكره سابقاً متوفر للشخص الذي قام بإنشاء الحساب. خطوات إنشاء الحساب الإلكتروني سهلة، و لا تحتاج إلى شخص آخر ربما يقوم باستغلالك.  ومهما حدث لا تجعل غريبا ينشئ لك بريدك الإلكترونيّ.

  • استخدم كلمة مرور قوية

يجب أن تكون كلمة مرورك قوية حتى لا يمكن تخمينها, الكثيرون يستخدمون تواريخ ميلادهم أو أرقام هواتفهم والتي تظهر أصلا على صفحاتهم على الفايسبوك فيسهل التنبؤ بها. استخدام كلمة مرور تحوي حروفا إنجليزية كبيرة وصغيرة وأرقاما ورموزا وأحرفا خاصة مثل ( [email protected]#$) ستجعل من رمز مرورك عصيّا على التخمين.

  • أضف رقم الهاتف النقال الذي تستخدمه إلى إعدادات بريدك الإلكتروني كوسيلة استرجاع. وتأكّد من أنّك تستخدم رقم هاتفك المسجّل باسمك في شركات الاتصال فالكثير منّا يستخدم رقم هاتف ليس مسجّلا باسمه. التأكد من ربط بريدك الإلكتروني برقمك الهاتفي الشخصي من أهم الوسائل وأضمنها والتي تسهّل عليك استرجاع حسابك في أسرع وقت.

  • ربط بريدك الإلكتروني ببريد آخر يكون ملكك

ميزة هذه الخطوة أنها توفر لك خط دفاع خلفيّ، بحيث حتى لو قام شخص ما باختراق حسابك بسبب أو لآخر (مثلا نسيته مفتوحا في جهاز ليس ملكك) وقام بإزالة رقم هاتفك من إعدادات الاسترجاع فإنك فور فتح بريدك الآخر – حتى ولو قام بحذفه – ستتحصّل على رسالة بريدية بها رابط يمكّنك من استرجاع بريدك الإلكتروني الأصلي.

  • استخدام المصادقة الثنائية

وهذه الميزة تمكّنك من أن تحصل على رمز دخول مؤقت يصلك عبر هاتفك أو عبر تطبيق خاص بالمصادقة الثنائية. وهذه الميزة توفر لك حماية كبيرة بحيث حتى لو استطاع أحدهم الحصول على عنوانك البريدي والرقم السري الخاص به لن يتمكن من الدخول بسبب عدم تحصله على الرمز المؤقت.

  • التأكد من مصدر البريد الإلكتروني  الوارد إليك قبل الضغط على أي رابط أو فتح أي مرفق. حتى ولو كان ذلك تهنئة من موزمبيق لحصولك على جائزة تقدر بعشرين مليون دولار!

  • عدم فتح بريدك الإلكتروني في أجهزة لا تملكها إلا في حالات الضرورة القصوى, والتأكد من استخدام خاصية التصفّح المتخفّي وتسجيل الخروج فور الانتهاء من استخدامه.

إنّ أثمن سلعة في العالم اليوم هي المعلومات. وعلى ضوئها يتمّ تحديد سياسات اقتصادية واجتماعية كبرى. وكل الاجراءات المذكورة في المقال تندرج تحت مفهوم الأمن الرقمي ووسائل الحماية الإلكترونية، التي لا تقلّ اهميّة اليوم عن الأمن القومي والدفاع عن الدول.

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (8)

  1. معلومات قيمة جدا وعلى درجة عالية من المهنية والدقة. ارجوا من الجميع الاستفاذة منها.

  2. فعلا . موضوع حساس جدا في وقت اصبح فيه الاعتماد الكلي على موافع التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية…احسنتم النشر و احسن في انتقاء الكلمات اخي رشيد التائب

  3. مواضيع مثل هذه من المفترض أن تكون في كتب تقنية المعلومات المدرسية. (هذا الموضوع والعديد من المواضيع الأخرى).

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية