article comment count is: 0

حكايات شخصية عن الزواج عبر الإنترنت في ليبيا

طرابلس- مبروكة بن مسعود- الزواج عبر الإنترنت ووسائل الاتصال الحديثة، ظاهرة طرأت على المجتمع الليبي وتنتشر بسرعة. ويعتبر أكثرية الليبيين –حسب استطلاع للرأي حول هذا الموضوع- أن الأمر ظاهرة غريبة على المجتمع بل إن كثيرين استهجنوها.

برنامج Nimbuzz سبب تعارفنا

“تزوجت في 2009.. تعرفت على زوجي عبر برنامج المحادثة Nimbuzz. في بداية الأمر لم أتوقع أن يكون جاداً معي، خصوصاً وأنني ذكرتُ له أني عشت علاقات باءت كلها بالفشل، فالطرف الآخر طان يريد أن يتسلى فقط لا غير”، هذا ما تحكيه فريدة، مضيفة: “استمرت محادثاتنا 9 أشهر، تقدم بعدها لخطبتي رسمياً وتزوجنا بعد الخطوبة بشهرين. الآن لدينا 3 أطفال وحياة سعيدة معاً. والحقيقة أني ممتنة للتكنولوجيا كثيراً”.

ظاهرة دخيلة

يقول السيد عبدالحميد الرابطي إن هذه الظاهرة دخيلة علينا ومرفوضة تماماً، “السبب فيها عولمة الغرب التي تدعو للانحلال والابتعاد عن أخلاقنا الإسلامية وعاداتنا و تقاليدنا الدينية. لدي أربع بنات، كلهن تزوجن من رجال صالحين حسب الأصول المتعارف عليها. الرجال الحقيقيون يأتون البيوت من أبوابها، يخطبون الخطبة الرسمية بعد النظرة الشرعية. تلك هي مبادئ ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا الطيبة”.

زواج الإنترنت فاشل

عن تجربة شخصية، تحكي هنادي أن الزواج عبر الانترنت، تجربة فاشلة، “لأنه لا يبني مؤسسة عائلية حقيقية. ليس كل الأشخاص صادقين  في العالم الافتراضي، فهم لا يكونون على طبيعتهم ويسعون جاهدين لتبديد كلّ مساوئهم”.

تعرفت هنادي على زوجها عبر الانترنت، وعبر الفيسبوك تحديداً. تقول: “كان ليبياً مقيماً في إيطاليا من سنيين عدة. جعلني أحلم بحياة سعيدة معه، لكن كل ذلك تبدد هباء من أول ليلة معه. بعد فترة قصيرة من تعارفنا قال إنه سيبعث أهله لطلب يدي. وفعلا جاء أهله لخطبتي له، وكانت حجتي لعائلتي أنه أخ صديقتي، فعقلية أهلي صعبة ولا يمكنهم تقبل فكرة الزواج عبر الانترنت. لم يأتِ لعقد القران بحجة انشغاله بأعماله. فوض أباه بتوكيل مصدق من السفارة الليبية في روما بذلك. سافرت له لأفاجَاَ بشخص مختلف تماماً عن الذي كنت أتحدث معه ساعات طويلة كل يوم عبر الفيسبوك. من أول ليلة تبين لي أنه يتعاطى المخدرات، وأنه فظ جداً في المعاملة. كان يضربني ويهينني. بقيت شهراً واحداً فقط على ذمته، ولدى عودتي إلى ليبيا لزيارة أهلي، طلبت الطلاق و تطلقت بعد 7 أشهر من ذاك التاريخ”.

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية