article comment count is: 0

’شجرة المعرفة‘.. أول نادي قراءة في جامعة ليبية

طرابلس: مبروكة بن مسعود- “المعرفة هي قوة في حد ذاتها”، يقول الفيلسوف “فرانسيس بيكون”. حب القراءة والاطلاع، جمع طلبة من جامعة طرابلس، فبادروا بتأسيس “نادي  شجرة المعرفة”. وُلدت الفكرة في اجتماع للطلبة تحت شجرة لتبادل الأفكار، فكان للشجرة نصيب في الاسم.

النادي الأول

لم تكن ليبيا، على الأقل كجارتيها تونس ومصر، تهتم بالثقافة والوعي والنهوض بشعبها، فالنظام الليبي السابق لم يسع لتطوير المجتمع الليبي، بالخصوص فيما يتعلق بالمعرفة. ليبيا لم تشهد على الإطلاق نهوضاً ملموساً على مستوى التعليم والثقافة، خلال العقود الأربعة الماضية، حيث لم يكن دارجاً فيها وجود النوادي والفعاليات الثقافية.

نادي شجرة المعرفة، هو أول نادي قراءة يقام في جامعة طرابلس الليبية بعد إطاحة الشعب الليبي بنظام معمر القذافي في السابع عشر من فبراير 2011.

رقي بالمجتمع

يقول مفتاح الأحول، (طالب امتياز طب بشري)، أحد مؤسسي النادي: “نحن طلبة، جمعتنا صداقة وحب القراءة والتحاور مع الآخر. ومن خلال جلساتنا و نقاشاتنا، جاءتنا فكرة تأسيس نادي في الجامعة يهدف لنشر ثقافة القراءة والمطالعة، إيمانا منا بأن الطلبة الشباب هم الركيزة الأساسية للنهوض والرقي بأي مجتمع”.

قامت رئيسة المكتب الثقافي باتحاد طلبة كلية الطب البشري بجامعة طرابلس، زبيدة الباروني، بتوفير مقر اجتماعات النادي.

كما حظى النادي باستضافة السيدة أسماء سريبة، عضوة المؤتمر الوطني الليبي.  أيضا قامت السيدة مارينا ميني، المستشارة السياسية بسفارة جنوب أفريقيا، بزيارة النادي أثناء تكريمه للراحل نيلسون مانديلا، بمناقشة سيرته الذاتية.

نحو حياة أفضل

عرف النادي منذ تأسيسه إقبالاً كبيراً من طرف طلبة الجامعة. وتوصل برسائل منهم تدعو لتخصيص يومين في الأسبوع لعقد جلسات النادي، بدل يوم واحد كما هو الحال الآن.

تقول تهاني العامري (طالبة تقنية طبية، قسم تخدير): “نحن مؤسسة غير ربحية، هدفها التشجيع والحث على القراءة والثقافة. ولأن الأمم تصنف حسب عدد قرائها للكلمة المطبوعة، فكرنا في إنشاء هذا النادي الذي رأى النور في أبريل من السنة الماضية تحت تلك الشجرة التي منها أخذ اسمه”.

يوماً بعد آخر، يزداد عدد مرتادي النادي، خصوصاً بعد دعم اتحاد طلبة كلية الطب البشري للنادي بتزويده بالمكان، وتحمل تكاليف مطبوعات النادي.

“وهذا ليس كل شيء”، تقول تهاني العامري، “سنسعى لأن يكون له صدى واسع وتأثير إيجابي في نفوس الشباب، والنهوض بهذا الشباب نحو حياة أفضل”.

بادر بتأسيس نادي “شجرة المعرفة”، كلّ من مفتاح الأحول، محمد أبوحجر، نيروز دياب، تهاني العامري، بشير الصفاقسي، محمد فضل، مهند الباشا، علاء، إبراهيم، ماهر، محمود الزقني وعبدالرحمن مراد.

 

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية