article comment count is: 0

استبيان: ثلثا الليبيات يرغبن في الهجرة

في استبيان عن رغبة الشباب في الهجرة، أجراه موقع هنا ليبيا في مايو الماضي، عبرت 63% من الإناث المشاركات عن رغبتهن في الهجرة والعيش خارج ليبيا، يأتي هذا الرقم من أصل 549 مشاركة من الإناث، أكدت 37% من المشاركات –في المقابل- عدم رغبتهن في الهجرة.

نسبة الليبيات الراغبات في الهجرة

وقد وضحت نتائج الاستبيان أن صاحبات المؤهل العلمي “بكالورويس” يشكلن أعلى نسبة بين الراغبات في الهجرة بنسبة 59%، تليهن حاملات الدبلوم العالي بنسبة 15%، في حين كانت أكبر نسبة عمرية للراغبات في الهجرة بين مواليد 1991-1995 بنسبة 35%، تليهن المشاركات من مواليد 1995-2000 بنسبة 30%.

حاملات البكالريوس في ليبيا يرغبن في الهجرة

وقد بينت نتائج الاستبيان أنه سواء كانت المشاركات متحصلات على العمل أم لا، فإنّ رغبتهن في الهجرة من عدمها متقاربة، إذ أن 35% من الراغبات في الهجرة مازلن يبحثن عن عمل و30% منهن يعملن كموظفات، و34% من اللائي لا يرغبن في الهجرة مازلن يبحثن عن عمل، بالإضافة إلى 31% يعملن كموظفات.

البطالة ليست سبباً رئيسياً في الهجرة

عوائق جندرية:

وبحسب الاستبيان كانت الأسباب الاقتصادية هي الدافع للرغبة في الهجرة، تليها الأسباب الأمنية، وعزت بعضهن السبب إلى أمور ذات طابع فكري وشخصي واجتماعي.

النتائج أظهرت أن 29% من المشاركات قد خططن بالفعل للهجرة، بينما قالت 71% منهن إنها مجرد أفكار تصطدم بواقع العجز المالي أو الخوف من خوض تجربة بلا ضمانات أو لمجرد أسباب عائلية، إذ أجابت 14% من الراغبات في الهجرة أنهنّ لا يستطعن ذلك بسبب العائق العائلي، و47% بسبب العائق المادي، 17% خوفاً من المجهول والغربة، 21% بسبب عوامل أخرى أهمها كان السبب الجندري، حيث أجابت 44% منهن أنه لا يمكن لهن الهجرة بسبب كونهن ” بنات”.

العوائق التي تمنع المرأة من الهجرة

فلوكا لإيطاليا:

وعن الطرق المحتملة للهجرة أشارت 45% من اللائي خططن للهجرة، أن الدراسة ستكون السبيل الأمثل، 30% رأين هجرة العمل القانونية هي الأفضل، 22% تحدثن عن عزمهن تقديم اللجوء بمجرد وصولهن إلى مطارات الدول الأوروبية، النسبة الأقل “فلوكا إلى إيطاليا” ويمثلن 3% من الراغبات في الهجرة.

طرق الهجرة

الهجرة من أجل الحقوق:

38% من الراغبات في الهجرة أكدن على عزمهن العودة إلى ليبيا بمجرد استقرار الأوضاع هناك إذا ما أتيحت لهن الفرصة للهجرة، 39% أجبن بـ لا أدري، 23% أجبن أنهنّ لا يردن العودة للبلاد أبداً.

الهجرة من أجل الحقوق

وقد أجابت مجموعة من الراغبات في الهجرة أنهنّ يردن الهجرة من أجل حقوقهن ويبحثن عن الدول التي يمكنهن فيها أن يعشن بدون أن يصطدمن بالمجتمع. “مش محددة بلاد معينة في بالي لكن ممكن تكون شمال أمريكا، بسبب الحرية الفكرية و مافيش تهديد موجه للشباب اللي يديرو ف نشاطات و يبوا يحسنوا من أنفسهم”، كما تقول إحداهنّ. وتضيف أخرى أنها تريد العيش إما في كندا أو الولايات المتحدة حيث أنها “البلد اللي تحترم حقوق الإنسان وتعاملك علي إنك بني آدم ليك حقوق وعليك واجبات. أنا مش حابة نتغرب ونسيب بلادي بس حرام تقرا وتتعلم وتطور نفسك وفي الأخير تخدم في مجال مش ليك حتي تقدم فكرة مافيش من يأخد بيدك .خليك من المعاملة الفوقية لمجرد أنك معندكش فلوس وكثاف وراك.”

وجهات الهجرة

وقد أجابت 26% من الراغبات في الهجرة أنهن يردن الهجرة لكندا، 14% يردن الهجرة للمملكة المتحدة، و14% ألمانيا، 7% للولايات المتحدة الأمريكية، بينما ذكرت الأخريات الدول الاسكندنافية، أوستراليا، المملكة الهولندية، وحتى الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان كوجهتهن الأولى للهجرة، إذ ذكرت إحدى المشاركات “سلطنة عمان .. على الأقل بلد مسلم متحضر فيه ظروف معيشة سوية بعيداً عن النزاعات السياسية والدينية والاجتماعية”.

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية