العنف العاطفي في المجتمع الليبي
article comment count is: 0

كوميك: اللي كيفك سوبرمان

العنف العاطفي الذي يتعرّض له الإنسان الليبيّ منذ طفولته: من أبيه، أمه، مدرسته، صديقه، أخته، أخيه، زوجته، رب عمله والمجتمع الذي حوله. ويسعى هذا العنف لتشكيل هويته.

هذا ما يحاول الفنّان عبدالله هدية إيصاله بهذه الرسالة الكوميدية السوداء، والتي حتى  “باتمان” لم يسلم منها، فيتعرّض فيها للتعنيف واللوم على كونه مُجرّد بطل (خارق) بقدرات عادية جداً، ومجرّد بشريّ آخر ليس كسوبرمان العظيم الطائر!. يربط عبدالله هذا الكوميك بـكوميك آخر قام به لموقع هنا ليبيا، كأنّه يقول: هذه كالأخرى، من إحدى أشكال العنف العاطفي.

العنف، الكلمة المقلّل من شأنها، والموضوعة في قالب الضرب المبرّح؛ ليغفل المجتمع عن أشكالٍ أعمق وأكثر خطورة من العنف الجسدي، تلك الأنواع المعنويّة التي تؤثر في شخصيّة الإنسان لتقهره أو تطمس شخصيّته. نضحك ونسخر من بعضها ( شوف ولد خالتك؟!)، ونبني تماثيلَ من بعضها الآخر، تاركين لأطفالنا ندوباً يكبرون بها.

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية