"البطل" عبد الهادي الكبير في ورشته Huna Libya
صنعة اليدين ولا مال الجدّين article comment count is: 0

الحرف اليدوية: “البطل” فنان يستنطق الخشب

تصوير / علي شاكة

ينظر الكثير إلى الحرف اليدوية على أنّها صعبة التعلّم، خصوصاً وأنّها – لكي تُتقن – تستلزم مهاراتٍ عالية وموهبة فطرية. عبد الهادي محمد الكبير، المشهور بـ”البطل” شابٌّ من مدينة مصراتة، يبلغ من العمر 23 سنة، تمكّن من إتقان عديد الحرف اليدوية حتّى أنّه يمتلك الآن عمله الخاص في مجال صنع المجسّمات والديكورات.

معد التقرير يجري اللقاء

البدايات:

يتحدّث عبد الهاديبدأتُ أكتشف نفسي في الرسم منذ أن كنتُ في الروضة. لديّ رسومات لازلتُ أحتفظ بها رسمتها وأنا عمري 5 سنوات. في مرحلة الروضة أيضاً صنعتُ أوّل مُجسّم لي وقد كان دبّابة بسبب تأثّرنا بالقضيّة الفلسطينيّة حينها”. كانت مرحلة الثورة لعبد الهادي بعد عام 2011، تأثّر حينها بالأحداث الجارية في البلاد فبدأ في صنع المجسّمات بالكراتين في مدرسته وبيعها لزملائه في الدراسة، حينها تبلورت لديه فكرة أن تكون صناعاته اليدوية مصدر قوت له.

مدفع إفطار من صنع البطل

عبد الهادي مقتنعٌ بأن ليبيا أرض خِصبةٌ لأيّ فكرة، ينوّه بالخصوص قائلاً ” لا أقول بأنّه حينما تبدأ أي مشروع في ليبيا فإنّه مكتوبٌ له النجاح مُسبقاً؛ ولكنّ الواجبَ هو عدم الجلوس في المنزل والتذمّر والقول بأنّه لا توجد وظائف” ويضيف “لا يجب على الشاب أن يضع نفسه في قوقعة ويعزل نفسه عن المجتمع، لو الشاب فقط يخرج ليُجرّب أي عمل أو حِرفة سيجد له داعمين، لا أقول بأنّه بين ليلة وضحاها سيركب في سيّارة فارهة أو يصبح ثريّا، ولكن من جدّ وجد ومن زرع حصد”.

نماذج من الحرفة اليدوية من صناعة البطل

على الشاب ألّا يضع نفسه في قوقعة ويعزل نفسه عن المجتمع، جّربوا الأعمال والحِرف

إضاءة معلقة على سقف خشبي

نقاط تحوّل:

بعد دخوله المرحلة الثانوية وتخصّصه في الهندسة المعمارية، بدأ عبد الهادي بصنع المجسّمات والخرائط والهياكل من الجبس، يقول “شاركتُ في المعرض المدرسيّ عام 2012 بصناعاتي الكرتونيّة، فأشار عليّ أحد الزوّار بتغيير مادّتي الخام من الكرتون إلى غيرها فانتقلت إلى الجبس، وقمت باستخدامه بصنع خرائط ومنازل تقليديّة وصنعت هيكلا لمسجد، ولكن وجدت مشكلة فيه؛ وهي أنّه ينكسر ولا يمكن إصلاحه” هكذا استمر عبد الهادي حتى عام 2014، حتّى وصل لمرحلة بناء شقّته، يستطرد “كانت لدي مدّخرات ماليّة ظننتُها ستكفي لمباشرة البناء لأكتشف حينها أنها لا تكفي مطلقاً”

صندوق خشبي

اكتشف عبد الهادي أنّ التكاليف العالية للبناء ليس سببها فقط غلاء المواد الخامّ، ولكن أيضاً غلاء مصاريف اليد العاملة، فقرر أن يستفيد من مهاراته اليدويّة ويقوم ببناء شقّته بنفسه ليصبح المقاول عبد الهادي! يشرح قائلاً “بدأتُ في الاحتكاك بوالد صديقي الذي يعمل في مجال المقاولات، واستعرتُ منه بعض الألواح وقمت بعد 40 يوما بالضبط من بدء عملي في الشقّة بـصبّ الإسمنت وأخذتُ عهدا على نفسي حينها ألّا أستعين بأيّ حِرفيّين وأكمل الشقّة بنفسي”.

قوارير مصنوعة

غلاء تكاليف اليد العاملة، ساهم في توسيع أعمال واهتمامات عبد الهادي ليبني شقته بنفسه

ديكور خشبي مع إصاءة

في مديح الخشب:

وفي أثناء عمله في شقّته اكتشف عبدالهادي اللوح، وعن طريقه بإمكانه أن يصنع أشكالاً كثيرة، فوقع في غرامه وبدأ العمل به. تحوّرت أعماله اليدويّة من الرسم إلى المجسّمات الكرتونيّة ثم العمل بالجبس وأخيراً باللوح ليصنع لنفسه عن طريقه مشروعه الخاص وهو محل (KING) للديكورات والهدايا الخشبية والذي استطاع عن طريقه أن يعمل عديد الأعمال الفنّية وينطلق في مشروعه الذي عُرِفَ به.

محل King للديكورات والهدايا الخشبية

وعند سؤاله عن الصعوبات التي واجهته قال عبد الهاديأنا ماشي بمبدأ فيش خير منّي الّي دارها، لذلك ما نشوفش في أي صعوبات” مؤكداً أنّ بمنظوره – فعلاً – لا يوجد مستحيل وأسهب في شرح مفهومه قائلاً “لو وضعت لنفسي صعوبات مُسبقة فأنا هُنا أساهم في إحباط نفسي، لو تخيّلنا الصعاب كـسلّم، فعندما أتسلّق الدرجة الأولى سأجد في الثانية من ينتظرني ليعاونني ولكن لو ظللت أنظر للقمّة وأستصعب صعود السُلّم فلن أصل للأعلى أبداً.”

البطل في ورشته

عبد الهادي الآن يمتلك مشروعه الخاص لصناعة الديكورات والهدايا الخشبيّة، كما يمتلك ورشته الخاصّة لصناعة أعماله، وقد قام بتنفيذ عديد الأعمال داخل وخارج مدينته، ويقول موجّهاً نصيحته للشباب في ختام لقائنا به ” نصيحتي لأي شاب هي أن يتوكّل على الله ويبادر، لا أعتقد أن هناك شيء صعب، وحتّى وإن قمت بالبدء بمشروع وخسرت بعض المال، فلا بأس في ذلك لأنّك تكون قد اكتسبت خبرة وعرفت طريقة لا يمكنك بها أن تربح”.

لوحة مكتوب عليها من إنجازي

يطمح عبد الهادي لأن يصل لهدف تكوين رأس مال كبير ليُنشئ عدّة مشاريع في مجال الحرف اليدوية وتدريب غيره من الشباب، فهل تعتقدون بأنّه سيصل لهذا الهدف؟!

سيارة خشبية

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (0)

  1. يسعدني أن أتقدم إليك بأحر التهاني وأطيب التمنيات وأتمني لك النجاح الدائم …

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    لقاء رائع وجميل ينقل من خلاله خبرات ومهارات الشباب المبدع.
    اجمل شئ عندما تتنتقل من مرحلة الموهبة والهواية الي مرحلة العمل والاتقان.