ما الذي يعرفه الشباب عن الدستور؟
article comment count is: 3

استبيان: 4 من 5 شباب لا يعرفون ماهو الدستور

في استبيان للرأي أجراه موقع هنا ليبيا شهر يناير الماضي عن مدى معرفة الشباب بالدستور، وجد أن 4 من 5 شباب لا يعرفون ما هو الدستور أو يملكون فكرة مغلوطة عنه، الاستبيان الذي شارك فيه 3000 مشارك تصل نسبة الذكور منهم إلى 71% ونسبة الإناث إلى 29% تطرق إلى مواضيع مختلفة عن الدستور الليبي المزمع الاستفتاء عليه هذا العام حسب ما تتداوله المصادر الحكومية، كمدى معرفة الشباب الليبي بالدستور، مدى إطلاعهم عليه، واستعدادهم للخوض في تجربة الاستفتاء وغيرها من المواضيع التي سيتم تناولها في تقارير لاحقة.

قد بينت النتائج أن 18% فقط من المشاركين تمكنوا من تعريف الدستور على أنه العقد الاجتماعي الذي ينظم العلاقات بين أفراد المجتمع وبين المجتمع والدولة، وهو التعريف المختصر لمعنى الدستور. إلا أنّ 44% من المشاركين عرفوا الدستور على أنه القانون، وقد ذهب 31% من المشاركين أنهم لا يعرفون عن الدستور شيء سوى أنه الحل لاستقرار الوضع في البلاد، 5% لا يعرفون عنه شيء سوى أنه ”ضروري“ كما يسمعون، 1% من المشاركين قالوا صراحة أنهم لا يعرفون ماذا يكون، 1٪ صرحوا أنه لا يهمهم معرفة ماهو الدستور.

آراء الشباب الليبي حول الدستور

كما وضحت النتائج أن 29% من المشاركين قد اطلعوا على المسودة الأخيرة بالدستور، سواء كان إطلاعهم عن طريق قراءة المسودة كاملة أو قراءة جزء منها أو متابعة ما يكتب عنها، أما 71% من المشاركين قالوا أنهم لم يقرأوها، وقد ذهب الكثير من هؤلاء أنهم لم يسمعوا بوجودها، أو لم يهتموا بها بسبب ما يتابعونه من خلاف سياسي حول مشروع الدستور، وقد قال بعضهم أنه بحث عنها ولم يجدها شاكياً عدم توفرها.

الدستور الليبي

ويعتقد 17% من المشاركين أنه يجب أن تتم عملية الاستفتاء بسرعة حتى تستعيد البلاد عافيتها ويعود الاستقرار السياسي والأمني لها، كما يؤكد 25% من المشاركين أن الاستفتاء يجب أن يكون قبل أية انتخابات -وهو أمر تعارضه مجموعة من الجماعات السياسية-. إلا أن حوالي نصف المشاركين (51%) يجتمعون على أنه قبل الخوض في أي استفتاء أن تكون هناك حملات توعية على ماهية الدستور وبمواده وبعملية الاستفتاء، 73% من هؤلاء من الذين لا يعرفون ما هو الدستور. 

الدستور والشباب

وقد أجاب 3% أنهم يعارضون وجود مواد بعينها داخل الدستور، حيث ينقل أحد المشاركين أنه ”لا يوجد تقديم للدستور أي بمعنى كيف جي هالدستور والمراحل اللي مرت بيها ليبيا الحبيبة يعني المفروض في إشارة لثورة فبراير اللي لولاها لما كان وعادي ندكرو الوثيقة الخضراء الكبرى اللي صدرت في البيضا عام 88 ونرجعو نذكرو دستور المملكة وتطوراته وحاجة تانية، دباجة ليبيا جزء من الوطن العربي معترض عليها لانه مفيش اصلا حاجة اسمها وطن عربي وكذلك اللغة الرسمية ليش العربية بس وفوقها تتحصن هالمادة علاش يعني الناس التانية العايشة في ليبيا وحاجة تانية طريقة الحكم وتوزيع كراسي البرلمان وتوزيع الثروة كله غلط في غلط ومازال نحكو هلبا المهم دستور ضعيف وكله حفر“.

الشباب الليبي ورأيهم حول الدستور

ويقول مشارك آخر أنه ”ضروري ايتغير العلم والنشيد وحاجات واحده وتنسو فبراير وستمبر وديرو علم جديد ونشيد“، كما يخالف أحد المشاركين مبدأ الدستور بعينه قائلا ” “كلام فاضي.. علمانية صرفة و وجود أمور تتعارض مع الدين و القيم العربية الليبية“.

ويعارض 4% من المشاركين الاستفتاء على الدستور الحالي قائلين أن الدستور ينقص مواداً يرونها واجبة وضرورية، حيث يقول أحد المشاركين أن الدستور ينقص ”حقوق الأقليات العرقية زي الأمازيغ والتبو والطوارق ولازم يكون في مادة تدعم حرية المعتقد لأن عندنا قريب 148 ألف يهودي مهجرين خارج البلاد من عام 1967“، ويضيف آخر ”دسترة حقوق المكونات الثقافية وايضاً حقوق الابناء من الام ليبية ومن اب غير ليبي“.

هذه آراء مشاركينا في الاستبيان، وأنت ما رأيك؟

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات (3)

  1. لو أن “هنا ليبيا” توفر للشباب فيديوهات قصيرة على محطات التواصل الاجتماعي تعرف لهم ما هو الدستور و ما دوره سوف يزداد الوعي لديهم

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ب‘مكانك قراءة سياسة الخصوصية